منتديات عسل بغداد

  منتديات عسل بغداد > >

منتدى المقهى الادبي يشمل منقولات ادبيه مساجلات شعريه حوارات ادبيه حياة شعراء وكل ما يتعلق بالادب

عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

منتدى المقهى الادبي

عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

الســــــــــ عليكم ــــــــــــلام نبذه عن حياة الشاعر الكبير معروف الرصافي وكلمات منه واكيد راح تعجبكم وهو معروف بن عبد الغني بن محمود الجباري، شاعر عراقي من أب

انشر الموضوع
قديم 01-19-2010   #1

FIREMAN
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية FIREMAN

العضوٌﯦﮬﮧ » 48445
 التسِجيلٌ » Nov 2009
مشَارَڪاتْي » 2,102
 نُقآطِيْ » FIREMAN is an unknown quantity at this point
عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

الســــــــــ عليكم ــــــــــــلام

نبذه عن حياة الشاعر الكبير معروف الرصافي وكلمات منه واكيد راح تعجبكم


وهو معروف بن عبد الغني بن محمود الجباري، شاعر عراقي من أب كردي ينتسب لعشيرة الجبارة التي تسكن مدينة كركوك، وأم تركمانية من عشائر القره غول والتي يرجع أصولها إلى قبيلة الشاة السوداء التركمانية التي حكمت العراق وقسماً من إيران زمناً ماقبل العثمانيين

ولادتهُ ونشأته

ولد في بغداد عام 1292هـ/1875م، ونشأ فيها حيث أكمل دراسته في الكتاتيب، ثم دخل المدرسة العسكرية الإبتدائية فتركها، وأنتقل إلى الدراسة في المدراس الدينية ودرس على علماء بغداد الأعلام كالشيخ عبد الوهاب النائب، والشيخ قاسم القيسي، والشيخ قاسم البياتي، والشيخ عباس حلمي القصاب، ثم أتصل بالشيخ العلامة محمود شكري الألوسي ولازمهُ أثنتي عشرة سنة، وتخرج عليهِ وكان يرتدي العمامة وزي العلماء وسماهُ شيخهُ الألوسي (معروف الرصافي) ليكون في الصلاح والشهرة والسمعة الحسنة، مقابلاً لمعروف الكرخي.

وعين الرصافي معلماً في مدرسة الراشدية التي أنشأها الشيخ عبد الوهاب النائب، شمال الأعظمية، ثم نقل مدرساً للأدب العربي في الأعدادية ببغداد، أيام الوالي نامق باشا الصغير عام 1902م، وظل فيها إلى أعلان الدستور عام 1908م، ثم سافر إلى استانبول فلم يلحظ برعاية ، ثم عين مدرساً لمادة اللغة العربية في الكلية الشاهانية ومحرراً لجريدة سبيل الرشاد عام 1909م، وأنتخب عضواً في مجلس المبعوثان عام 1912م، واعيد أنتخابه عام 1914م، وعين مدرساً في دار المعلمين في القدس عام 1920م، وعاد إلى بغداد عام 1921م. ثم سافر إلى الإستانة عام 1922م، وعاد إلى بغداد عام 1923م، وأصدر فيها جريدة الأمل، وأنتخب عضواً في مجمع اللغة العربية في دمشق، عام 1923م، وبعد ذلك عين مفتشاً في مديرية المعارف ببغداد عام 1924م، ثم عين أستاذاً في اللغة العربية بدار المعلمين العالية عام 1927م.

ولقد بني لهُ تمجيداً لذكراه تمثالاً في الساحة المقابلة لجسر الشهداء عند التقاطع مع شارع الرشيد المشهور قرب سوق السراي والمدرسة المستنصرية الأثرية.

شعرهِ

امتاز أسلوب الرصافي بمتانة لغته ورصانة أسلوبه، وله آثار كثيرة في النثر والشعر واللغة والآداب أشهرها ديوانه "ديوان الرصافي" حيث رتب إلى أحد عشر باباً في الكون والدين والإجتماع والفلسفة والوصف والحرب والرثاء والتاريخ والسياسة وعالم المرأة والمقطعات الشعرية الجميلة.

حياته

لقد استأثرت حياة الشاعر العراقي معروف الرصافي باهتمام الباحثين والدارسين ولم يتركوا شاردة ولا واردة إلا أحصوها، ويأتي ذلك بسبب الحياة الطويلة العريضة التي عاشها الشاعر بأنفلات واضح في السلوك والتصرف وغشيان الكثير من المحظورات، وقد أهتم الباحث العراقي الدكتور يوسف عز الدين ببعض أحاديث الرصافي وحققها ونشرها عام 2004م، والأحاديث المنشورة في الكتاب الذي عنونه الدكتور يوسف بـ"الرصافي يروي سيرة حياته"، سجل للحياة الإجتماعية والسياسية والفكرية بكل جراءة وصراحة، والصادر عن دار "المدى" يتوزع على ثلاثة أبواب،

الأول: الأحاديث التي أدلى بها الرصافي لصديقه حاكم محكمة الصلح في الفلوجة المرحوم خالد محمد حافظ.
الثاني: أحاديثه يوم غادر الفلوجة إلى محلة السفينة بالأعظمية والمدونة من قبل الأستاذ خالد كذلك، وقد سبق للأستاذ المحقق المدقق عبدالحميد الرشودي أن نشرها في جريدة "الاتحاد" الأسبوعية الصادرة عن اتحاد الصناعات العراقي خريف عام 1989م.
الباب الثالث: أحاديث الرصافي التي أدلى بها للوجيه البغدادي الأستاذ كامل الجادرجي رحمه الله صيف عام 1944م، وقد نشرها الأستاذ كامل في العدد الأول من مجلة "الثقافة الجديدة" الصادرة في شهر نيسان من عام 1954م.
كان الرصافي قد أرتحل من بغداد من الدار التي مازالت قائمة في سوق الهرج وفي الزقاق المؤدي من السوق إلى بناية الثانوية المركزية، ارتحل عام 1933 إلى مدينة الفلوجة ونزل في ضيافة آل عريم الكرام، الذين أنزلوه أحد منازهم المطلة على نهر الفرات قريباً من الجسر الذي كان قد ابتني حديثاً والشبيه بجسر الصرافية في بغداد وقد زرته شتاء عام 2001م، فوجدته مهدماً وقد اخّبرت إن أصحاب العلاقة ينوون بناء عمارة على أرض الدار.

ارتحل إلى هناك بعد أن سئم الحياة في بغداد، ولغرض التفرغ للمطالعة والكتابة فكان يمضي مدة الصباح حتى الظهر بالكتابة لكنه على الرغم من السنوات الطوال وحتى مغادرته الفلوجة أبان أحداث ثورة مايس 1941م، ونشوب الحرب بين الجيش العراقي والقوات البريطانية لم يكمل تأليف كتابه (الشخصية المحمدية أو حل اللغز المقدس)، والذي ظل مخطوطاً طيلة هذه السنوات ومنه نسخة لدى الاستاذ كامل الجادرجي وأخرى لدى الاستاذ طه الراوي وثالثة في المجمع العلمي العراقي وكان أبي - رحمه الله- قد أسنتسخ نسخة له عام 1949م، وقد نشر الكتاب في مدينة كولون عام 2002م، من قبل دار الجمل التي يديرها الشاعر العراقي خالد جابر المعالي وهو معروض الآن في سوق الكتب.

ليلاً ينعقد مجلس الشراب اليومي الذي يحضره عدد من أصدقائه منهم حاكم محكمة الصلح في الفلوجة خالد محمد حافظ رحمه الله حتى إذا انفض السامر ولعبت الخمرة بالرصافي كل ملعب جلسا ليتحدث ويسمر وقد وجد خالد أن أحاديث الرصافي هذه قمينة بالتسجيل والتدوين فإنه بدأ بتدوين الأحاديث حالما يعود إلى داره خشية اللبس وضياعها من الذاكرة لا بل كان يستزيده ويستوضحه عن أشياء محددة وحوادث مهمة وبعضها شخصي وأنا أراها حالة استراقية استغفالية إذ كان الرصافي يتحدث على سجيته وحينما يكون في أوج تدفقه وتألقه وأخذ الخمر منه كل مأخذ وأزال عن طريقه كل المحظورات والممنوعات وأوغل في التنقيب عن الأسرار وتعرية الذات والآخرين وإذا كان أبو نواس قد اوقفها عند موطن الأسرار فإن الرصافي لم يوقفها، ترك نفسه تأخذ حريتها كاملة وكأنه يتحدث إلى نفسه.

هذا الأمر يذكرني بالرسائل الشخصية التي يتبادلها الأدباء والشخصيات العامة، إنهم يتحدثون بصراحة كما لو كانوا يتحدثون مع أنفسهم لأنهم ماكانوا يحسبون أنها ستقع في يد من ينشرها على الملأ لاحقاً فنجد فيها العجب العجاب من الضعف الإنساني وفي الذاكرة الرسائل المتبادلة بين غسان كنفاني وغادة السمان

أرى لو أن خالد محمد حافظ أخبر الرصافي بأنه يدون أحاديثه إليه وأنه قد ينتظر فرصة سانحة لنشرها لما كان الرصافي قد تخطى المحظور والممنوع، ومايؤكد قولي هو قوله: "كان الأستاذ الرصافي عندما يخلو بنا المجلس ويتشعب الحديث صريحاً إلى أبعد حدود الصراحة، يذكر الحوادث مفصلة على علاتها وحقيقتها المجردة بلا مواربة ولاتورية فانتهزت مثل هذه المناسبات للحصول على ضالتي المنشودة، وصرت أجمع منها عن الرصافي ومن أقواله كل ماأريد وأتوق إليه ولهذا كنت عندما يجمعني مجلس منفرد أو عام به يستطرد الحديث إلى ما فيه ذكر أو خبر تعلق به وبزمانه أنتبه للحديث وعند رجوعي للبيت أبادر بتدوينه كما حفظته من الذاكرة وكنت في سياق الحديث أستوضح عن عدد من النقاط وأسجلها".

لا بل أنه قد حذف بعض الأخبار التي تتعلق بالأحياء والحوادث المثيرة التي لامجال لسردها وما كنت أرى الرصافي بحاجة إلى مشاكل مع الناس ولذلك لا أكاد أتفق مع ما قاله الباحث الكبير الأستاذ عبد الحميد الرشودي، بين يدي الجزء الثاني من أحاديث الرصافي المنوه عنها آنفاَ والتي نشرها بجريدة "الاتحاد" في شهري أيلول وتشرين الأول 1989.

(كان المرحوم الأستاذ حافظ خالد (هكذا) قد عين قاضياً في مدينة الفلوجة وكان يؤم مجلس الرصافي وقد استهوته أحاديث الرصافي فكان عند عودته إلى داره يدون مسموعاته في أوراق خاصة وكان يعرضها على الرصافي لتأييدها وتوثيقها وقد أتيح لي أن تشرفت بمعرفة المرحوم الأستاذ حافظ خالد يوم كان قاضياً في محكمة بغداد سنة 1955 وقد مني إليه المرحوم عبد صالح فحدثني عن ذكريات الرصافي وكيفية تدوينها وأنه كان في بعض الاحيان يستملي الرصافي بعض المعلومات التي عاصرها فدونها الرجل بأمانة وصدق وقال أنه (يحتفظ بها) وهي في إضبارة كبيرة...، ص161.

وأرى أن هذا الأمر ينطبق على القسم الثاني من المذكرات التي أدلى بها الرصافي للسيد خالد محمد حافظ في بغداد بعد مبارحته الفلوجة عام 1941م، لأن المقارنة بين الأحاديث هذه والأحاديث التي أملاها على الأستاذ كامل الجادرجي عام 1944م، من جهة وبين أحاديثه الأولى المدونة في الفلوجة تظهر الفرق شاسعاً بين المجموعتين فضلاً على أن الرصافي لم يشر إلى أنه أملى أحاديث إلى غيره كما لم يشر إلى تلك الأحاديث ولو بشكل عابر مع قرب العهد بين المناسبتين (1940-1944)م. إذ كان في أحاديثه إلى الجادرجي يتحدث باحتراس وذاكرة صاحية، عدا أبياته المقذعة بحق الزهاوي التي لم تنشرها مجلة "الثقافة الجديدة" بعددها المذكور آنفاً ونشرت في الكتاب موضوع بحثنا هذا في حين نشرت المجلة اسم معلم الصبيان المنحرف وحذف من الكتاب لقبه.

في أحاديث الرصافي المنشورة في هذا الكتاب اختلاف واضطراب وخاصة مايتعلق بزواجه من المرأة التركية المسماة "فاطمة" يوم ذهب إلى الأستانة عام 1912م، نائباً عن المنتفك في مجلس المبعوثان التركي "النواب" الذي أنشئ بعد الإنقلاب ضد السلطان عبد الحميد الثاني عام 1908م، وعزله والمناداة بالسلطان عبد المجيد بدلاً عنه ومن ثم اعلان الدستور "المشروطية" اذ لم تخلف هذه المرأة بحجة كونها ضعيفة البنية، إذ يقول: "وكانت زوجتي فاطمة نحيفة للغاية ولهذا كانت أحوالها الصحية لاتساعدها على الولادة فإنها حملت مرة واحدة وأجهضت ابناً وأشار الطبيب عليها بعد ذلك بعدم الحمل وإلا فقدت حياتها وأعطيت الأدوية اللازمة، وقد جاء إرشاد الطبيب في مصلحتي لأني لم أكن راغباً في الأولاد وبقيت في معاشرة زوجتي فاطمة المذكورة والسكن معها في بيت واحد المدة التي قضيتها في الأستانة وحتى تركي الأستانة بعد الهدنة" ص91.

ترى لماذا لم يعد اليها، بل له أن يصطحبها معه؟ أليست زوجته؟ أهي متاع فيتركها هناك؟، وقد عاشرها سنوات وسنوات؟ ولنسمعه يتحدث عن طلاقها منه بكل برودة أعصاب وكأنه ترك نفاية "انقطع الإتصال بيني وبين زوجتي فاطمة وحسبما علمت بعد ذلك أن زوجتي أقامت الدعوى تطلب الفرقة لغيابي غيبة منقطعة وهي أربع سنوات فحكم (....) المذكور بالفرقة وهذا كل ماعلمته عنها فيما بعد" ص70 ،إذ هناك من يقول أنه لم يتزوج من البكر "فاطمة" بل تزوج ثيباً اسمها "بلقيس" وإذ اضطربت الروايات وتناقضت في مسألة لا تحتاج إلى تناقض فأرى أنه لم يتزوج وهذه من مبتدعاته واخيلته وعدم الإهتمام البادي في حديثه عنها يؤكد أنه أمضى سنواته هناك لاهياً وصاحب قصيدة "بداعة لاخلاعة" لاشأن له بالأسرة ولا بالزواج.

الاخيلة، تكاد تنسحب على قصة لقائه بالملك فيصل الأول وأنه غادر المجلس مع عدم صدور مايستوجب زعله من قبل الملك فيصل الأول إذ كان قال ضد الملك وبلاطه شعراً فأرسل عليه الملك جليل الشأن ليستوضحه ويعاتبه وبدل أن يعتذر عن قولته الفاحشة ترك المجلس مغاضباً وإعلانه في أحاديثه للحاكم خالد محمد الحافظ أنه ترك المجلس لايزيد في شأنه بل يزيد من شأن الملك واسع الصدر.

قال الرصافي أخذني "تحسين قدري" وكان أحد المرافقين وأدخلني على جلالة الملك في غرفته، بادرني الملك ليش يامعروف أنا الذي أعدد أياماً وأقبض راتباً ولم يكن بخلدي أن القصيدة ستسبقني اليه فأجبته: أسأل الله أن لاتكون كذلك وجلست على الكرسي دون استئذان ثم قال ليش كل هذا العداء يامعروف؟ فأجبته ياصاحب الجلالة لايوجد شخص واحد في الدنيا يقول أن لي مطمعاً في مقامكم لأجل أن يكون لي عداء معكم (....) ولما وجدت أن الملك لايريد المفاهمة قمت من مجلسي ولوحت يدي بالسلام وانصرفت..).

وأرى أن حديثه هذا من مبتدعاته وانتفاخ الذات لكن الثابت أن الملك فيصلاً وقد جمعهما مجلس عام عاتبه على بيته الذي يقول فيه يعدد أياماً ويقبض راتباً فقال له يامعروف أنا الذي أعدد أياماً وأقبض راتباً فأجابه الرصافي أرجو أن لاتكون كذلك ياصاحب الجلالة، هذا ما حدثني به المرحوم أبي وكان يحضر بعض مجالس الرصافي التي يعقدها في داره ايام الجمع، جدت في هذه الاحاديث ارتباكاً كثيراً لعله ناتج عن ان الرصافي يدلي بأحاديثه تحت تأثير المسكر لذا لم اجد انه ذكر تاريخاً محدداً لاي حدث لابل اختلط عليه حتى اسم عبد الرحمن النقيب ، نقيب اشراف بغداد ومشكل أول وزارة عراقية بعد جلاء العثمانيين والطامع بعرش العراق مثل غريمه طالب النقيب فيذكره باسم (محمود النقيب)، ويذكره بهذا الأسم مرات عدة ثم يعود إلى الصواب (ص79) كما اورد لنا روايات متناقضة عن مقالة كان قرر نشرها في جريدته (الأمل) ضد الكاتب إبراهيم صالح شكر فيرجوه عبد العزيز المظفر مدير المطبوعات وقد اجتمعوا في دارة فؤاد الدفتري بسحب المقالة، يؤازره في ذلك السيد احمد الشيخ داود ورؤوف الجادرجي" الاخ غير الشقيق لكامل الجادرجي"، وبعد مرور ثلاثة ايام ذهب إلى المطبعة ليلاً وحذف المقال لكن المفجع انه يضيف وكأنه نسي ما قاله آنفا : (وفي اليوم التالي ظهرت جريدة (الأمل) والمقال على صدرها) ص122 فيزوره ياسين الهاشمي معاتباً.

كيف حصل هذا وقد ارسل من يقوم بحذف المقال نزولاً عند رغبة اصدقائه وذهب بنفسه إلى المطبعة للتأكد وحذف المقال؟

كذلك اخطا في تحديد مساحة الارض المهداة اليه من متصرف لواء الدليم صديقه محمود السنوي البالغة خمسون دونماً في أبو غريب مع انها لاتعود ادارياً إلى لواء الدليم بل إلى قضاء الكاظمية التابع للواء بغداد وقد اوضح جلية الأمر الاستاذ عبد المجيد حسيب القيسي - اطال الله في عمره- اذ زود المؤلف بنص رسالة متصرفية لواء بغداد المرقمة 5146 في 1938/9/3 (وزاره المدفعي الرابعة) من ان اللجنة قررت تخصيص قطعة ارض في ابي غريب للاستاذ معروف الرصافي تبلغ مساحتها الف دونم.

والانكى من ذلك انه يقع في الوهم، وهو يسجل اسم صديقه ، مدون مذكراته على صورته الشخصية اذ يكتب عليها ما نصهاقدمه إلى حضرة حاكم الفلوجة السيد حافظ خالد تذكاراً لما عندي له من صداقة واعجاب بأفكاره الحرة واخلاقه الفاضلة).

ويقع في الخلط ذاته وهو يهديه صورة جمعته مع الزهاوي وبينهما عازف الكمان سامي شوا كاتباً على الصورة (تقدمة مودة واحترام إلى الفاضل المهذهب(هكذا) السيد حافظ خالد حاكم الفلوجة المحترم.

لقد بذل الباحث الكبير الاستاذ الدكتور يوسف عز الدين الذي اهدى المكتبة العربية ما ناف على الخمسين كتاباً في تاريخ الادب والشعر والترجمات والترجمة الذاتية في (حلو الذكريات ومرها) بذل جهداً كبيراً في اخراج هذا الكتاب، الذي احتوى المذكرات والاحاديث التي ادلى بها الشاعر معروف الرصافي إلى الحاكم خالد محمد الحافظ، خلال السنوات 1938 يوم عين حاكماً في محكمة صلح الفلوجة، وحتى اواخر عام 1940 حيث دعي إلى دورة الضباط الاحتياط لتلبد الجو السياسي في العراق واشتداد الصراع بين العقداء الاربعة من جهة والشرعية الدستورية من جهة اخرى وما نتج عنه من احداث مايس 1941 وظل ملازماً للرصافي يسجل احاديثه حتى بعد انتقال الشاعر إلى بغداد وانتقال السيد خالد إلى وظيفة حاكم تحقيق الكرخ وحتى وفاة الرصافي فجر الجمعة 16 آذار 1945 وقد آلت هذه المدونات بعد وفاة الاستاذ خالد إلى صديقه الاستاذ عبد الرحمن سليمان الخضير الذي اعطاها بدوره إلى صديقه الدكتور يوسف عز الدين كان ذلك نهاية السبعينات واذ يغادر العراق مختاراً للعمل في جامعة الرياض (جامعة محمد بن سعود حالياً) والعديد من جامعات الخليج العربي تظل هذه الاوراق ثاوية في مكتبته في بغداد وقد فعلت الأيام فيها الافاعيل واذ يزور نجله الدكتور موئل بلده يختطف هذه الاوراق من ثوائها ليقوم الدكتور يوسف عز الدين بتبويبها وكتابة مقدمة لهاونشرها ساعده في ذلك الباحث الكبير عبد الحميد الرشودي والاستاذ عبد الحميد حسيب القيسي وشقيقه الاديب عبد الرزاق السامرائي.

واذا كان لهذه الذكريات من فضيلة فلها فضيلة أظهار الرصافي على حقيقته بدون مواربة أو رتوش الذي روى الاحداث من غير تعمية او مجاملة ذلك انه كما ارى كان يتحدث حديث الصديق لصديقه من دون ان يكون يطرق ذهنه انها ستنشر في زمان ما لذا جاء على ذكر الكثير من المسكوت عنه انها اشبه بتأريخ ما اغفله التاريخ الذي يقف عند الحوادث الكبرى والمهمة اما الصغيرة والشخصية فيطويها النسيان وكر الايام فجاءت هذه السطور لتصور عقوداً من حياة العراق الحديث والمنطقة العربية وحياة الرصافي في تألقه وخفوته في غضبه وحبوره في انفته واستجدائه، او بين أوجه وحضيضه على لغة الشيخ جلال الحنفي - رحمه الله- الذي الف كتاباً عن الرصافي بهذا العنوان، نشره عام 1962م، إنه قريب من كتاب (بغداد كما عرفتها) للبغدادي العراقي الحاج أمين المميز - رحمه الله- فلقد جاء في كتابه على الكثير من الاسرار مما دفع الرقابة إلى نزع صفحات منه من ص282 -ص293 والاهم كان الرصافي يتحدث عن ماسونيته التي غادرها سريعاً؟ أو حديثه الصريح مع رجينة وأختها سليمة بنتي مراد بن باشا وبشكل لا تقبله أعراف المجتمعات الشرقية التي تميل إلى التستر وتعمل الموبقات وتستحي من الاعلان عنها؟.

وفاته

توفي الرصافي بدارهِ في محلة السفينة في الأعظمية ليلة الجمعة في ربيع الثاني عام1364هـ/16 مارس 1945م، وشيع بموكب مهيب سار فيهِ الأدباء والأعيان ورجال الصحافة ودفن في مقبرة الخيزران، وصلى على جنازتهِ الشيخ حمدي الأعظمي، وشهد الصلاة عليه الشاعر وليد الأعظمي، ولقد قالوا في تأبينهِ قصائد كثيرة.


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gifعملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gifعملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gif

ولكم من اشعاره
عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gifعملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gifعملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gif

أيا سائلا عنَّا ببغدادَ إننا


أيا سائلا عنَّا ببغدادَ إننا
بهائم في بغداد اعوزها النبت
علَتْ أمَّة الغرب السماءَ وأشرقتْ
علينا فظَلنا نَنظر القوم من تحت
وهم ركضوا خيلَ المساعي وقد كبا
بنا فرَس عن مِقنَب السعي مُنْبَت
فنحن اناس لم نزل في بطانة
كأنَّا يهود كلُّ ايامنا سبت
خضعنا لحكام تجور وقد حلا
بافواهها من مالنا مأكل سحت
وكم قامرتنا ساسة الامر خدعة ً
فتم علينا بالخِداع لها الدسْتُ
لماذا نخاف الموت جبناً فلم نقم
إلى الدَّب عنا من أمور هي الموت
اذا كنت لاالقى من الموت موئلاً
فهل نافعي أن خِفتهُ أو تهيَّبتُ
وللمَوت خير من حياة تشوبها
شوائب منها الظلم والذل والمقتُ



عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

أجدك يا كواكب لا ترينا

أجَدَّكِ يا كواكب لا ترينا
بياناً منك يُخبِرُنا اليقينا
كأن العالم العُلْوِيَّ سِفرُ
نطالعه ولسنا مفصحينا
نحاول منه إعراب المعاني
بتأْويل ـــجع مُعْجمِينا
كواكب في المجرة عائمات
حكت في بحر فسحتها السفينا
سرت زهر النجوم وما دراها
فلالسفة مضت ومنجمونا
شموس في السماءِ علت وجلّت
فظنوا في حقيقتها الظنونا
سوابح في الفضاءِ لها شؤُون
ولما يعلموا تلك الشؤونا
وما ارتجفت بجنح الليل إلاَّ
لتضحك فيه مما يزعمونا
لعل لها بهذا الجو شأناً
سِوَى ما نحن فيه مرجمونا
تلوح على الدجى متلألئات
فتبهج في تلألوءِها العيونا
وأني يدرك الرائي مداها
وان ألفقى لها نظراً شفونا
تودّ الغانيات إذا رأتها
لو انتظمت لها عِقْداً ثميناً
تقلدّه على اللبات منها
وتطرح الدمالج والبرينا
ألكنى يا ضياءُ إلى الدراري
رسالة مُسهِرِ فيها الجفونا
لعلك راجع منها جواباً
يزيل عماية المتحيرينا
فقل انى تحّير فيك فكري
كذاك تحير المتفكرونا
فيا أم النجوم وأنتِ أمُّ
أيولد فيك كالأرض البنونا
وهل فيك الحياة لها وجود
فيمكن للردى بك أن يكونا
وهل بكِ مثل هذه الأرض أرض
وفيها مثلنا متخالفونا
وهل هم مثلنا خُلقاً وَخَلقاً
هناك فيأكلون ويشربونا
وهل هم في الديانة من خلاف
نصارى أو يهود ومسلمونا
وهل طابت حياة بنيكِ عيشاً
ففوق الأرض نحن معذبونا
وهل حُسِبت بك الأيام حتى
تألّف من تعاقبها اتلسنونا
وهل بالموت نحن إذا خرجنا
عن الأجساد نحوك مرتقونا
فتبقى عندك الأرواح إذاً واجب
بها إن كان سُلْمك المنونا
فأحبب بالمنون يا دراري
فنحن نخالة بعداً شَطونا

أيبنى ما وراءَكِ يا دراري

قد اتسع الفضاءُ لك اتساعاً
فهل أبعاده بك ينتهينا
وصغرك ابتعادك فيه حتى
إليك استشرف المتشوفونا
فهل كان ابتعادك من دلالٍ
علينا أم بعدت لتخدعينا
خوالد في فضاءك أنت؟ أم قد
يحل بك الفناءُ فتذهبينا
وقالوا ما لعدتك انتهاءٌ
فهل صدقوا أو ارتكبوا المجونا
وقالوا الأرض بنتك غيرَ مَيْن
فهل أبناءُ بنتك يصدقونا
وقالوا إن والدك المفدّى
أثيرٌ في الفضاءِ أَبى السكونا
ترصَّدك الانام وما أتانا
بعلم كيانك المترصدونا
فهرشل ما شفى منا غليلا
ولا غاليلُ أنبأنا اليقينا
وكبلرقد هدى أو كاد لما
أبانك يا نجوم تجاذبينا
إلى كم نحن نلبس فيك لبساً
ومن جراك ندَّرع الظنونا
لعل النجم في إحدى الليالي
سيبعث للورى نوراً مبيناً
تقوم له الهواتف قائلات
خذوا عني النهى ودعوا الجنونا


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

أيوسف ما إن أنتَ من فحل هجْمة

أيوسف ما إن أنتَ من فحل هجْمة
ولكن من الشول الطوالب للفحل
لئن كنت تَنْمَى للعطاء فإنه
عطاء الذي تزكو الورى فيه بالبخل
وان كنت قد كفَّرتني بجهالة
فبالبهت كم كفرت من مسلم قبلي
وانك في تكفيرك الناس كافر
تهاون بالله الذي جل عن مثلِ
رويدك قد كفرت يا وغد مؤمناً
وكذبت فيما تدعى سيد الرسل
وأنت امرؤ لم تجهل العلمَ وحده
بل اتلجهل ايضا وجهلك بالجهل
وانت من الاسلام في كل حالة
بمنزلة من يهذي وينكق بالبطل
ألست الذي اعطى اللئام كرامة
ووترت عليك القسيّ الماس ياجعبة النبل
فيا عِلج أقصِر عن نهيقك إنه
أضل كإضلال الخوار من العجل
أنزّه عنكَ السيف في قتلك الذي
تحتم لكن يا مخنث بالنعل


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

أيّ مضنى يمدّها باكتئاب


أيّ مضنى يمدّها باكتئاب
أنة ً تترك الحشا في التهاب
يتشكى والليل وحف الاهاب
ضمن بيت جثا على الاعقاب
صفعتْه فمال كفُّ الخراب

تسمع الأذْن منه صوتاً حزيناً
راجفاً في حشا الظلام كمينا
يملأ الليل بالدعاء أنينا
ربّ كن لي على الحياة معينا
ربِّ إن الحياة أصل عذابي

وجعٌ في مفاصلي دقَّ عظمي
ودهاني ولم يرِق لعُدمي
عاقني عن تكسبي قوت يومي
ربِّ فارحم فقري بصحة جسمي
أن فقري اشد من اوصابي

يا طبيباً وأين منيّ الطبيب
حال دون الطبيب فقرٌ عصيب
لا أصاب الفقيرَ داء مصيب
إن سقم الفقير شيء عجيب
بطلت فيه حكمة الأسباب

رجل معسر يسمى بشيرا
طرفها كالسها يَبين ويخفي
كاسبا قوته زهيداً يسيرا
مالكاً في المعاش قلباً شكورا
راجياً في المعاد حسن المآب
عانساً جاوز الزواج سنيها

لزمت بيت أمها وأبيها
مع أخيها تعيش عند أخيها
مثله في طعامه والشراب

كلّ يوم له ذهاب ومأتى
في معاش من كدّه يتأتى
هكذا دأبه مَصيفاً ومشتى
فاعتراه داء المفاصل حتى
عاقه عن تعيش واكتساب

بينما كان في فواه صحيحاً
ساعيا في ارتزاقه السقام طريحا
جسمه من سقامه في اضطراب

بات يبكي إذا له الليل آوى
بعيون من السهاد نشاوى
فترى وهو بالبكا يتداوى
قطرات من عينه تتهاوى
كشهاب ينقض أثر شهاب

إن سقماً به وعُقماً ألمَّا
تركاه يذوب يوماً فيوما
فهو حيناً يشكو الى السقم عُدما
وهو يشكو حيناً إلى العدم سقماً
باكياً من كليهما بانتخاب

ظل يشكو للأخت ضعفاً وعجزاً
اذ تعزيه وهو لا يتعزى
أيها الأخت عزَّ صبرَى عزّا
إن للداء في المفاصل وخزا
مثل طعن القنا ووخز الحراب

قد تمادى به السقام وطالا
في فِراش به على الموت أوفى
اذ قلاباً به السقام استحالا
كانَ هيناً فصار داء عضالا
ناشباً في الفوآد كالنشاب

ظلَّ ملقى واعوزته المطاعم
موثقاً من سقامه بالداهم
منفقا عند ذاك بعض دراهم
ربحتها من غزالها الاخت فاطم
قبل أن يبتلى بهذا المصاب

قال والأخت أخبرته بأن قد
كرَبت عندها الدراهم تنفَدْ
اخبري السقم علَّه يتبعَّد
أيها السقم خلّ عيشي المنكد
لا تعقني مرضيني
او على الناس للمبيع اعرضيتي
أنمشَّي بشارع «المَيْدان»

رام خبزاً والجوع أذكى الأوارا
في حشاه فعلَّلتهُ انتظارا
ثم جاءت بالماء تبدي اعتذارا
وهل الماء وهو يطفىء نارا
يطفىء الجوع ذاكيا في التهاب

خرجتْ فاطمٌ إلى جارتيها
وهي تُذرى الدموع من مقلتيها
فأبانت برقَّة حالتيها
من سَقام ومن سعار لديها
وشكت بعد ذا خلوَّ الوطاب

فانثنت وهي بين ذل وعزّ
تحمل التمر في يد فوق خبز
وبأخرى دهناً وبعض أرزِ
منحوها به وذو العرش يجزي
من أعان الفقير حسن الثواب

ليلة تنشر العواطفُ ذعراً
ثكلت روح أمه وأبيه
ذا هزيمٍ يمجّ في الاذن وقرا
حين تبدى صوالج البرق تتري
فبدا لوح أبؤس واكتئاب
مدّ فيها ذاك المريض الأكفا

يا أخي أنت ساكن أفجوعا
حيث يغضي طرفاً ويفتح طرفا
عاجزاً عن تكلم وخطاب

فدعته والعين تُذرى الدموعا
اخته وهي قلبها قد ريعا
يا أخي أنت ساكت أفجوعا
ساكت أنت يا أخي أم هجوعا
فاشفني يا أخي برجع الجواب

فرأت منه أنه لا يجيب
فتدانت والدمع منها صبيب
ثم أصغت وفي الفؤاد وجيب
ثم هابت والموت شيء مهيبُ
ثم قامت بخشية وارتياب

خرجت فاطم من البيت ليلا
حيث ارخى الظلام سدلا فسدلا
وهي يبكي والغيث يهطل هطلا
مثل دمع من مقلتيها استهلا
او كما جرى من الميزاب

رب ادرك بالللطف منك شقيقي
وامنع الغيث ربّ إثرَ بريق
فعسى أهتدي به في ذهابي

قرعت في الظلام باب الجار
وهي تبكي الأسى بدمع جار
ثم نادت برقة وانكسار
أُمَّ سلمى الا بحق الجوار
فافتحى إنني أنا في الباب

فأتتها مُعْدى وقد عرفتها
وعن الخطب في الدجى سألتها
ثم سارت من بعد ما أعلمتها
تقتفيها وبنتها تبعتها
فتخطين في الدجى بانسياب

جئن والسحب اقلعت عن حياها
وكذاك الرعود قلَّ رغاها
حيث يأتي شبه صداها
غير ان البروق كان ضياها
مومضاً في السماء بين الرباب

فدخلن الملَّ وهو مخيف
حيث إن السكوت فيه كثيف
وضياء السراج نزر ضعيف
وبه في الفراش شخص نحيف
دب منه الحِمام في الأعصاب

قالت الاخت أُمَّ سلمى انظريه
ثكلت روح التردد فيه
ثم قد غاله الردى باقتضاب

وجمت حيرة وبعد قليل
رمقت فاطماً بطرف كليل
فيه حملٌ على العزاء الجميل
فعلا صوت فاطم بالعويل
وبكت طول ليلها بانتحاب

فاستمرت حتى الصباح توالي
زفرات بنارها القلب صال
فأتاها ودمعها في انهمال
بعض جاراتها وبعض رجال
من صعاليك أهل ذاك الجناب

وقفوا موقفاً به الفقر ألقى
منه ثِقلا به المعيشة تشقي
فرأوا دمع فاطم ليس يرقا
واخوها ميت على الارض ملقى
مدرج في رثائث الاثواب

فغدت فاطم ترَنّ رنينا
ببكاء أبكت به الواقفينا
ثم قالت لهم مقالا حزينا
أيها الواقفون هل ترحمونا
من مصاب دها وأيمصاب

ايها الواقفون لاغ تهملوه
دونكم أدمعي بها فاغسلوه
ثم بالثوب ضافياً كفنوه
وادفنوه لكن بقلبي ادفنوه
لا نواروا جبينه بالتراب

بعد ان ظل لافتقاد المال
وهو ملقى الى اوان الزوال
جاد شخص عليه بعد سؤال
بريالٍ وزاد نصف ريال
رجل حاضر من الأنجاب

كفنوه من بعد ما تم غُسلا
وتمشوا به إلى القبر حملا
فترى نعشهُ غداة استقلا
نعش من كان في الحياة مقلا
دون سِتر مكسِّر الأجناب

ناحت الاخت حين سار وصاحت
اختك اليوم لو قضت لاستراحت
ثم سارت مدهوشة ثم طاحت
ثم قامت ترنو له ثم راحت
تسكب الدمع ايما تسكاب

أيها الحاملوه لامشى ركِض
ان هذا يوم الفراق الممض
فاسألوه عن قصده أين يمضي
انه قد قضى ولم يكُ يقضي
واجبات الصبا وشرخ الشباب

إن قلبي على كريم السجايا
طاح واللَّهِ من أساه شظايا
قاتل الله يا بن امي المنايا
أنا من قبل مذ حسبت الرزايا
لم يكن زرء موتكم في حسابي

إن ليلى وليس من رافديهِ
كلما جاءني وذكرنيهْ
قلت والدمع قائِل ليَ إيهِ
يا فقيداً أعاتب الموت فيه
ببكائي وهل يفيد عتابي

رحت يوماً وقد مضت سنتان
اتمشى "بشارع الميدان"
مشي حيران خطوه متدانِ
اثقلته الحياة بالاحزان
وسقته كأساً كطعم الصاب

بينما كنت هكذا أتمشى
عرضت نظرة ٌ فابصرت نعشا
بادياً للعيون غير مغشَّى
نقش الفقر فيه للحزن نقشا
قلت سراً والنعش يقرب مني
ايها النعش أنت انعشت حزني
للأسى فيك حالة ناسبتني
أنا للحزن دائماً ذو انتساب

رحت أسعى وراءه مذ تعدّى
مسرعاً في خطايَ لم آل جهداً
مع رجال كأنجم النعش عدا
هم به سائرون سيرا مجدا
فتراه يمر مر السحاب

مذ لحدنا ذاك الدفين وعدنا
قلت والدمع بلَّ مِنَى ردنا
ان هذا هو الذي قد وعدنا
فأبينوا من الذي قد لحدنا
فتصدى منهم فتى لجوابي

قال إن الدفين أخت بشير
اخت ذاك المسكين ذاك الفقير
بقيت بعده بعيشٍ عسير
وبطرفٍ باكٍ وقلبٍ كسير
وقضت مثله بداء القلاب

قلت أقصِر عن الكلام فحسبي
منك هذا فقد تزلزل قلبي
ثم ناجيت والضراعة ثوابي
ربِّ رحماك ربّ رحماك ربّ
ربِّ رشداً الى طريق الصواب

رب إن العباد أضعف أن لا
وإذا مسك الطَّوى فارفضيني
فاعف عن أخذهم وإن كان عدلا
انت يا ربّ انت بالعفو اولى
منك بالأخذ والجزا والعقاب

قد وردنا والأرض للعيش حوض
واحدٌ كلنا لنا فيه خوض
فلماذا به مشوب ومحض
عظمة حكمة الإله فبعض
في نعيم وبعضنا في عذاب

ايها الاغنياء كم قد ظلمتم
نِعم الله حيث ما إن رحِمتم
سهر البائسون جوعاً ونمتم
بهناء من بعد ما قد طعمتم
من طعام منوع وشراب

كم بذلتم اموالكم في الملاهي
وركبتم بها متون السفاه
وبخلتم منها بحق الله
ايها الموسورون بعض انتباه
أفتدرون انكم في تباب


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

أرى عيشنا تأبى المنون امتداده


أرى عيشنا تأبى المنون امتداده
كأنا على كيس المنون نعيش
وما زال وجه الأرض يوسعه الردى
لِطاماً وهاتيك القبور خدوش
كأن انقلاب الأرض ماء كأننا
على الماء من ريح الحياة نقوش
لحا الله دنيا كل يوم بأهلها
تهدّ حصون اوتثل عروش
تروح سهام العيش فيها طوائشاً
ولِلموت سهم لا يكاد يَطيش
نمد إلى قطف المنى وهي جمة
من العمر كفا لا تكاد تنوش
ونرجو ومن سيف الردى في رجائنا
جراحات بأس مالهن أروش
وأجمل بوجه العيش لو لم يكن به
حنانيك من ظفر الخطوب مريش
لعمرك ان الدهر تغلي خطوبه
وان عويل الصارخين نشيش
وما الدهر الا للخلائق منضج
له مرجل بالحادثات يجيش
كأن جيوش الموت رافقة بنا
نجيف بأدواء الحياة مَريش
ومن نظر الدنيا بعين اعتباره
تساوت مهود عنده ونعوش


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

أطل صباح العيد في الشرق يسمع


أطلَّ صباح العيد في الشرق يسمع
ضجيجاً به الأفراح تمضي وترجعُ
صباح به تُبدى المسرة َ شمسها
وليس لها إلا التوهم مطلعُ
صباح به يختال بالوشى ذو الغنى
ويعوزُ ذا الإعدامِ طمر مرقَّع
صباح به يكسو الغنيُّ وليده
ثياباً لها يبكى اليتيمِ المضَّيع
صباح به تغدو الحلائل بالحُلى
وترفضُّ من عين الأرامل أدمع
الا ليت يوم العيد لا كان إنه
يجدد للمحزون حزنا فيجزع
يرينا سروراً بين حزن وإنما
به الحزن جد والسرور تصنُّع
فمن بؤساء الناس في يوم عيدهم
نحوس بها وجه المسرة اسفع
قد ابيضَّ وجهُ العيد لكنَّ بؤسهم
رمى نكتاً سوداً به فهو أبقع
خرجتُ بعيد النحر صبحاً فلاح لي
مسارحُ للأضداد فيهنَّ مرتع
خرجت وقرص الشمس قد ذرّ شارقا
ترى النور سيالاً به يتدفع
هي الشمس خَوْدٌ قد أطلَّت مصيخة
على أفق العلى تتطلع
كأن تفاريق الأشعة حولها
على الأفق مرخاة ً ذوائب أربع
ولما بدت حمراء أيقنت أنها
بها خجل مما تراه وتسمع
فرحت وراحت ترسل النور ساطعاً
وسرت وسارت في العُلى تترفَّع
بحيث تسير الناس كل لوجهة
فهذا على رسلٍ وذلك مسرع
وبعضٌ له أنفٌ أشمٌ من الغنى
وبعض له أنف من الفقر أجدع
وفي الحيّ مذمار لمشجي نعيره
غدا الطبل في دردابه يتقعقع
فجئت وجوف الطبل يرغو وحوله
شباب وولدان عليه تجمعوا
ترى ميعة الأطراب والطبل هادرٌ
تفيض وفي أسماعهم تتميع
فقد كانت الأفراح تفتح بابها
لمن كان حول الطبل والطبل يقرع
وقعت أجيل الطرف فيهم فراعني
هناك صبى بينهم مُترعرع
صبى صبيح الوجه أسمر شاحب
نحيف المباني أدعج العين أنزع
يزين حجاجيه اتساعُ جبينه
وفي عينيه برق الفطانة يلمع
عليه دريسٌ يعصر اليتم ردنه
فيقطرُ فقر من حواشيه مُدقِع
يليح بوجهٍ للكآبة فوقهُ
غبارٌ به هبت من اليتم زعزع
على كثر قرع الطبل تلقاه واجماً
كأن لم يكن للطبل ثمَّة مَقرع
كأن هدير الطبل يقرع سمعه
فلم يلف رجعاً للجواب فيرجع
يرد ابتسام الواقفين بحسرة
تكاد لها أحشاؤه تتقطع
ويرسل من عينيه نظرة مجهش
وما هو بالباكي ولا العين تدمع
له رجفة تنتابه وهو واقف
على جانب والطقس بالبرد يلسع
يرى حوله الكاسين من حيث لم يجد
على البرد من بُردٍ به يتلفع
فكان ابتسام القوم كالثلج قارساً
لدى حسرات منه كالجمر تلذع
فلما شجاني حاله وافزّني
وقفت وكلِّي مجزع وتوجع
ورحت أعاطيه الحنان بنظرة ِ
كما راح يرنو العابد المتخشع
وافتح طرفي مشبعاً بتعطف
فيرتد طرفي وهو بالحزن مُشبَع
هناك على مهل تقدمت نحوه
وقلت بلطف قول من يتضرع
أيابن أخي من أنت ما اسمك ما الذي
عراك فلم تفرح فهل انت موجع
فهبَّ أمامي من رقاد وُجومه
كما هبَّ مرعوبُ الجنان المهجِّع
وأعرض عني بعد نظرة يائس
وراح ولم ينبسْ إلى حيث يهرع
فعقَّبتهُ مستطلعاً طلعَ أمره
على البعد أقفو الأثر منه وأتبع
وبيناه ماشٍ حيث قد رحت خلفهُ
أدبُّ دبيب الشيخ طوراً وأسرع
لمحت على بعد إشارة صاحب
ينادي أن أرجع وهو بالثوب مُلمع
فأومأت أن ذكرتهُ موعداً لنا
وقلت له اذهب وانتظر فسأرجع
وعدت فأبصرت الصبي معرجاً
ليدخل داراً بابها متضعضع
فلما أتيت الدار بعد دخوله
وقمت حيالَ الباب والباب مُرجَع
دنوت إلى باب الدُّوَيرة مطرقاً
وأصغيت لا عن ريبة أتسمَّع
فحرْت وعيني ترمق الباب خلْسة
وللنفس في كشف الحقيقة مطمَع
سمعت بكاء ذا نشيج مردّد
تكاد له صمُّ الصفا تتصدّع
أأرجع أدراجى ولم أكُ عارفاً
جلية هذا الأمر أم كيف أصنع
فمرّت عجوز في الطريق وخلفها
فتاة يغشِّيها إزار وبُرقع
تعرضتها مستوقفاً وسألنها
عن الإسم، قالت إنني أنا بوزع
فأدنيتها مني وقلت لها اسمعي
حنانيك ما هذا الحنين المرَّجع
فقالت وأنـّت أنة ً عن تنهدً
وفي الوجه منها للتعجب موضع
أيا ابني ما يعنيك من نوح أيم
لها من رزايا الدهر قلب مفجَّع
فقلت لها إني امرؤ لا يهمني
سوى من له قلب كقلبي مروّع
وإني وان جارت على َّ مواطني
فؤادي على قطَّانهن مُوَزَّع
أبوزع مني عمرك الله بالذي
سألت فقد كادت حشاي تمزّع
فقالت أعن هذي التي طال نحبها
سألت فعندي شرح ما تتوقع
ألا إنها سَلْمى تعيسة ُ معشر
من الصيد أقوت دراهم فهي بلقع
وصارعهم بالموت حتى أبادهم
من الدهر عجَّار شديد مُصَرِّع
فلم يبق إلا زوجها وشقيقها
خليلٌ وأما الآخرون فودّعوا
ولم يلبث المقدور أن غال زوجها
سعيداً فأودى وهي إذ ذاك مرضع
فربي ابنها سعداً وقام بأمره
أخوها إلى أن كاد يقوى ويضلع
فاذهب عنه الخالَ دهرٌ غشمشمٌ
بما يوجع الأيتام مغرى ً ومولع
جرت تنهٌ منها خاله انطوى
بقلب رئيس الشرطة الحقدُ أجمع
فزجَّ به في السجن بعد تجرُّم
عليه بجرمٍ ما له فيه مصنع
عزاه إلى إيقاعه موقعاً به
وما هو يا ابن القوم للجرم موقع
ولكن غدر الحاقدين رمى به
إلى السجن فهو اليوم في السجن مودع
فحَقَّ لسلمى أن تنوح فإنها
من العيش سما ناقعاً تتجرع
فلا غَرو من أم اليتيم إذا غدت
ضحى العيد يبكيها اليتيم المضيَّع
فعُدْتُ وقلبي جازع متوجع
وقلت وعيني ثرَّة الدمع تهمع
الا ليت يوم العيد لا كان إنه
يجدد للمحزون حزناً فيجزع
وجئت إلى ميعادنا عند صاحبي
وقد ضمه والصحب ناد ومجمع
فأطلعتهم طِلْعَ اليتيم فأفَّفوا
وخبَّرتهم حال السجين فرجّعوا
فقلت دعوا التأفيف فالعار لاصق
بكم واتركوا الترجيع فالأمر أفظع
ألسنا الألى كانت قديماً بلادُنا
بأرجائها نور العدالة يسطع
فما بالنا نستقبل الضيم بالرضا
ونعنوا لحكم الجائرين ونخضع
شربنا حميم الذل ملء بطوننا
ولا نحن نشْكوهُ ولا نحن نَيجع
فلو أن عير الحيّ يشرب مثلَنا
هواناً لامسى قالساً يتهوع
نهوضاً إلى العز الصراح بعزمة
تخرُّ لمرماها الطُّغاة وتركع
ألا فاكتبوا صك النهوض إلى العلى
فإني على موتي به لموقِّع


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

أقم في الارض صرحاً من ضياء

أقم في الارض صرحاً من ضياء
بحيث يمس كرسي السماءِ
وبعدُ فجسم العرفان شخصا
تردى المجد فضفاض الرداء
وفي يسراه ضَع لوح المعالي
وما وفي الثناء عليك مئن
وأجلسه على الكرسي يمحو
ويثبت ما يشاء من العلاء
وقف وارفع اليه الطرف وانظر

ألا يا كعبة الفضلاء يا من
فضائله عظمن بلا انتهاء
أهِم بأن أحيط بهن وصفا
ومن لي بالإحاطة بالفضاء
وأقدِم أن أتِم عُلاك مدحاً
فيرجعني عُلاك إلى الوراء
وما وفّى الثناء عليك مثنٍ
لأنك فوق توفية الثناء
وما اتقدت ذكاء بما يداني
ذكاءك يا امام الاذكياء
ولو كانت أشعتها تحاكي
شعاعك ماانكسرن من الهواء
بفكرك دوحة العرفان تنمو
كذا الادواح تنمو بالضياء
واقسم لو تكون من الذراري
لكنت الشمس في كبد السماء
ولولا الصبح يطلع كل يوم
لقلت الصبح انت بلا مراء


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

أقول لهم وقد جدّ الفراق

أقول لهم وقد جدّ الفراق
رويدَكم فقد ضاق الخِناقُ
رحلتم بالبدور وما رحِمتم
مَشُوقاً لا يبوخ له اشتياق
فقلبي فوق ارؤسكم مطار
ودمعي تحت ارجلكم مراق
اقال الله من قود لحاظاً
دماء العاشقين بها تراق
وابقى اعيناً للغيد سوداً
ولو نُسيتْ بها البيض الرقاق
متى يصحو الفؤاد وقد أديرت
عليه من الهوى كأس دهاق
وليس الناس الا من تصابي
لهوج الرامسات بها اختراق
كأن لم تصبني فيها كعاب
ولم يُضرب بساحتها رواق
فعُجتُ على الطلول بها مُكِباً
أسير عَضَّ ساعده الوَثاق
حديد بارد في اللوم قلبي
فليس له اذا طرق انطرق


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

إذا انقضى مارْتُ فاكسر خلفه الكوزا


لمن القصر لا يجيب سؤآلي
آهلات رُبوعُه أم خوالي؟
مشمخر البناء حيث ترآءى
باليا مجده بلح الاطلال
لم تصبه زلزال الارض لكن
قد رمته السماء بالزلزال
وكسته الأيام بالصمت لمَّا
نطقتْ فيه حادثات الليالي
فتراءت ابكاره شاحبات
باكيات بأعين الآصال
ايها القصر ايه بعض جواب
لا تكن ساكتاً على تسْآلي
ليت شعري والصمت فيك عميق
ذاكر انت عهدهم ام سال
ما تداعى منك البناءُ ولكن
قد تداعى بناء تلك المعالي
كنت كل البلاد في الطول والعرض
وكل العباد في الاعمال
كنت مأوى العلى مثار الدنايا
مَهبط العز، مصدر الإذلال
كنت جُباً وأيَّ جُب عميق
بالعا للنفوس والاموال
مَورِدا الخائنين كنت وكانت
منك تدلي مطامع العمال
قصرُ عبد الحميد أنت ولكن
اين يا قصر اين عرش الجلال
اين خاقانك الذي كان يدعى
قاسمَ الرزق، باعثَ الآجال
ما ارى اليوم ذلك المجد الا
كخيال تمر بعد خيال
هل وقوفي على مبانيك إلا
كوقوفي على الطلول البوالي
قد تخونتنا ثلاثين عاماً
جئت فيها لنا بكل محال
تلك اعوام رفعة للاداني
تلك الاعوام حطت للاعالي
يَثِب العدل طافرا كلما مـ
ـرّ عليها مشمِّرَ الأذيال
ملأت خطة الزمان شنارا
فأبتها كل العصور الخوالي
وكأني أرى اضطراب نفوس
كنت تغتالها وأي اغتيال
أسمع الآن فيك ما كان يعلو
من أنين لها ومن إعوال
وترقت الى ذؤابة اعلى
كوكب في سمائه جوال
وهي اليوم أحرقتك بشُهب
قذفتها عليك ذات اشتعال
لم يضع مجدها وان هي امست
ضائعات الاشلاء والاوصال
كيف ننسى تلك الخطوب اللواتي
لقحت منك حربها عن حيال
يوم كنا وكان للجهل حكم
خاذل كل عالم مفضال
آمر من عتوه كل امر
يغرس البغضَ في قلوب الرجال
أفأصبحتَ نادماً أيها القصـ
ـرُّ تبالي بالقوم أم لا تبالي؟
لم تفدك الندامة اليوم شيئاً
قضى الامر فاصطبر باحتمال
وعزاء فلستَ أولَ قصر
نكس الدهر من ذراه العوالي
قد تداعى من قبلُ إيوان كسرى
بعد ان طال شاهقات الجبال
وكأين من قصر ملك ترَامى
ساقطا بالملوك والاقيال
فابق يا قصر عابس الوجه كيما
يصبحَ الملك باسم الآمال
ولسنا "وإن كانت كباراً قصورنا"

وتعثر فلا لعا لك حتى
ينهض العدل ناشطا من عقال
إنما نحن أمة تدرأ الضيـ
ـم وتأبى أن تستكين لوالي
امة سادت الانام وطابت
عنصرا من أواخر وأوالي
فإذا ما غلا الغشومِ نهضنا
فقذفناه سافلا من عال
نملأ الارض ان مشينا لحرب
بزئير الغضنفر الرئبال
واذا ما غل المليك رددناه
ذليلا يقال بالاغلال
نحن من شعلة الجحيم خلقنا
لأولى الجوْر لا من الصلصال
يا ملوك الانام هلا اعتبرتم
حائمات على الذي فيك أبقيـ
ليس عبد الحميد فردا ولكن
كم لعبد الحميد من أمثال
فاتركوا الناس مطلقين والا
عشتم موثقين بالاوجال
هل جنيتم من التجبر الا
كل اثم عليكم ووبال
فمشى اليه ابو دلامة مخرجا
زادا تعلق بالسموط مشالا


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

إياك والبصرَّة المُضنى توطُّنها

إياك والبصرَّة المُضنى توطُّنها
فلا تمرَّنَّ فيها غير مظطعِن
لا تعجبنك بالأشجار خُضرتها
حسناً فما هي الا خضرة الدمن
ما ان اقام صحيح في مساكنها
إلا وسافر عنه صحة البدنِ
ماء زُعاق وجو قاتم وهوى
نَتن وشدة ُ حر غير مُؤتمَن
انظر تجد كل اهليها كأنهم
من السقام استحقوا الدرج في الكفن
صفر الوجوه قد امتصت دماءهم الـ
ـحمَّى وقد حرَمتهم لذة الوَسَن


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

اللؤم داءٌ في النفوس عياء

اللؤم داءٌ في النفوس عياء
لم يَشفِ منه سوى الحمامِ دَواءُ
لو كان في الدأماء كل عيوبه
بل بَعْضهن لأنتنَ الدأماء
ولوَ أنّ في كرَة الهوا طباعة
فسدت فمات بنتنها الأحياء
ألقتْ عليه يدُ الزمان مخازيا
منها تلوح بوجهه الفحشاء
وجه أقام الدهرُ فيه من الخنا
سمة ً فعاد وليس فيه حياء
يا ماشياً يختال في غلوائه
«أطرِقْ كرَى » ما هذه الخيلاء
هب غفلة الجهلاء عنك طويلة
أفَلَيْسَ تعلمِ خِزيَك العقلاء


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

الا لفت منا إلى الزمن الخالد

الا لفت منا إلى الزمن الخالد
فتغبِط من أسلافنا كل مِفضال
تَلونا أناساً في الزمان تقدمُوا
وكم عِبرَة فيمن تقدم للتالي
ألا فاذكروا يا قوم أربع مجدكم
فقد درست إلا بقية أطلال
تطلبتمُ صفوَ الحياة وأنتمُ
بجهل، وهل تصفو الحياة ُ لُجهال؟
وما أنتم إلا كسكران طافح
تحسى من الصهباء عشرة أرطال
مشي بارتعاش في الطريق فتارة
يقوم وأخرى ينهوي فوق أو حال
يمد إلى الجدران كف استناده
فتقذفه الجدران قذيفة أذلال
ويفتح للطراق مقلة حانق
فيغمضها خزيان عن شتم عذال
رمى الدهر قومي بالخمول فلمتهم
وأوسعتهم عذلا فلم يُجد تعذالي
فهاج البكى يأسي فلما بكيتهم
بدمعي حتى بل دمعي سِربالي
نظرت إلى الماضي وفي العين حُمرة
كأن على اماقها نضح جريالي
سيروا البرق بينهن رسولا

فشمتُ بروق الأولين منيرة
على أفق من ذلك الزمن الخالي
"تنورتها من أذرعات وأهلها
بيثربَ أدنى دارها نظر عال»
وقلبت طرفي في سماء رجالها
وهم فوق عرش من جلال محلال
فآنست آتارا وهم سِلك درها
وأبصوت أعمالا وهم جيدها الحالي
ولما طويت الدهر بيني وبينهم
على بعد أزمان هناك وأجيال
قعدت بأوساط القرون فجاءني
"أبو بكر الرازي"فقمت لإجلال
فتى عاش أعمالاً جساما وإنما
تقدر أعمار الرجال بأعمال
حكم رياضي طبيب منجم
أديب وفي الكمياء حلال أشكال
أني فيلسوفا للنفوس مهذبا
بأفضل أفعال وأحسن أقوال
لقد طبب الأرواح من داءِ جهلها
كما طبب الأجسام من كل إغلال
تولد عامَ الأربعين الذي انقضى
لثالث قرن ذي مآثر أزوال
إلى زكريا ينتمي إنه له
أب تاجر في الري صاحب أموال
على حينَ كانت بلدة ُ الري عادة
إلى العلم تعطو جيدَها غيرَ مِعطال
مدارسُ بالشبان تزهو ودونها
كتاتيب للتعليم تزهو بأطفال
بها جل درس القوم طب وحكمة
وفلسفة فيها لهم أي إيغال
وكانت نفيسات الصنائع عندهم
يحاوالها ذو الفقر منهم وذو المال
بل الحال في البلدان طرا كذا الحال
فإن هدى الإسلام أنهى فتوحه
وآصلها للحد أحسن إيصال
وبدل أبطال الحروب من الورى
بأبطالِ علْم للجَهالة قُتال
فدارت رحى تلك العلوم وقطبها
ببغدادَ مركوزُ بربوة إجلال
وكانت يد المأمون في ذاك أخجلت
لسان العلي في شكره أي إخجال
تدرّج في تلك المدارس ناشئا
مترجمنا يسعى بجد وإقبال
تعلم فن الصوت باديء بدئه
ومارس تفصيلاً به بعد إجمال
فكانت بموسيقى اللحون دروسه
تغَنَّى بأهزاج وتشدو أرمال
وقد جاوز العشرين سنا ولم يكن
بشئ سوى فن الغناء بميال
فرام أبوه منه تحويل عزمه
بجذب إلى شغل التجار وإدخال
فقال له دعني مع العلم إنني
إذا ما أمَتُّ الجهلَ أحييتُ آمالي
وهل يستطيع المرءُ شغلا إذا غدا
له شاغل بالعلم عن كل أشغال
هنالك استقى الرازي من العلم شربه
فجاد بإعلال له بعد إنهال
سعى سعيه نحو التعلم بادئاً
بعلم لدى أهل التفلسف ذي بال
وقد كان مفتاح العلوم تفلسف
تُفكُّ به من جهلهم كلُّ أغلال
فزاول أنواع العلوم تنقُّلا

نضا همَّة ً في العلم مشحوذة الشَّبا
جلت ما لحرب الجهل من ليل قَسْطال
وقد أكمل الطب المفيدَ قراءة ً
على الطبريِّ الحبر أحسنَ إكمال
ومذ جاوز الرازي لثلاثين واغتدى
مُدلا على أقرانه أيّ إدلال
رأى من تمام العلم للمرء أنه
يَسيح بضرْب في البلاد وتجوال
وما العلم إلا بالسياحة إنها
لمن عملوا في علمهم درس أعمال
فقام وشدّ الرجل والغرزَ وامتطى
لقطع الفيافي متن هوجاء شملال
فجاء بلادَ الشام توّا وجازها
إلى مصر في وخد حثيث وإر قال
وخاض عُباب البحر للغرب قاصدا
مواطناً للإسلام لم يسلها السالي
ففيها احتلاه العز مذ لاح طالعاً
لها كهلالِ يُجتلى عند إهلال
وحل حلول البدر في السعد نائلاً
بقرطبه آماله ناعم البال
وهب هبوب الريح ثمة ذكره
يطير على صيت من العلم جوال
وودعها من بعد ذلك راجعاً
إلى مصرَ لا توديعَ مُستَكره قال
ومنها إلى بغداد سافر قاطعاً
إليها الفلا ما بين حَلْ وترحال
فأرقى عصر التسيار من عرصاتها
بمغرس عرفان ومَنبِتِ إفضال
وبغداد كانت وهي إذ ذاك جنه
بها العلم أجرى منه أنهار سلسال
كأن رجالَ العلم في غُرُفاتها
بلابل تشدو غدوة بين أدغال
فكم محفل للكتب فيه خزانة
وكم مَرصد دان وكم مَرقب عال
ولما غدا الرازي ببغداد باسطاً

أقيم لمارستانها عن كفاءة
رئيساً بتطبيب وتدبير أحوال
فرتب مرضاه وأصلح شأنه
بما كان لم يخطر لسابق أجيال
وضل به يسعى طبيباً ممرضاً
ويبذل جُهدا لم يكن فيه بالآلى
لدى سُرُر المرضى تقرر في الحال
فقد كان يلقيها على القوم ناطقاً
بأوضح تبيان وأحسن إملال
لقد أشغل الرازي ببغدادَ شغلهُ
عدا الطب في الكِمْياء أعظم إشغال
فقضى بها أيامه في تجارب
وواصل أبكاراً لهن بآضال
فلقب فيها بالمجرِّب حرمة
تفردَ مخصوصاً بها بين أمثال
وأصبح مشهوراً بأسنى مآثر
من العلم لم يُسْبَق إليها وأعمال
فإن أبا بكر لأولُ مفصح
إلى الناس بالدرس السريري مقوال
وأولُ من أبدى لهم كيف يبتنى
ويُفرش مارستانهم قصد إبلال
وألف في المستشفيات مؤلفاً
تقصى به في وصفها دون إغلال
ولا تنس للرازي الكحول فإنه
يجدد طول الدهر ذكراه في البال
ومن عمل الرازي انعقاد لسكر
وما كان في محصوله غيرَ سيَّال
أرى العلم كالمرآة يصدأ وجهه
وليس سوى حُسن الخلائق من جال
أخو العلم لا يغلو على سوء خلقه
وذو الجهل إن أخلاقه حسنت غال
ولو وازنَ العلمُ الجبال ولم يكن
له حسنُ خُلق لم يَزن وزَن مثقال
وإن المساوي وهي في خلق عالم
لأقبح منها وهي في خُلق جُهال
«لعمري وما أدري وقد آذن البلى
بأحسن أخلاق وأشرف أفعال
خلائق غُرّ إن أردت بيانها
بدأتُ بحرف الحاء والميم والدال
بكل هزيل الجسم من سقم إقلال
ويفتقد المرضى بفحص وتسال
وتيهم بالمال والعلم مسعداً
لتطبيب أوجاع وتأمين أوجال
وما كان يقنو المال إلا لبذله
لتعليم علم أو لإعطاء سُؤَّال
وكان حليف الجد لم يأل جهده
بدحض خصوم العلم من كهزال
فكم راح مخذولاً به متطبب
سعى كاذباً في طبه سعي إضلال
وكان سليما في العقيدة قلبه

وخلِّ تفاصيل الألى ينسبونه
لزيغ فقد أغناك عنهن إجمالي
ولما قضى الرازي ببغدادُ بُرهة
مضى قافلاً للري شوقاً إلى الآل
وألف للمنصور إذ ذاك بأسمه
كتاباً حوى من الطب أحسن أقوال
ولم تصف للرازي أواخر عمره
وعاد أخاهم شديد وبالبال
فقد عمِيت عيناه من بَعد واغتدى
يجول من الفقر الشديد بأسمال
وإن عدا الدهر شنشنة له
يصول بها قهراً على كل مفضال
ولما انتهى نحو الثمانين عمره
قضى نحبه من غير مال وأنسال
ولكنه في الناس خلف بعده
من العلم آثاراً قليلة أمثال
فكم كتب أبقى بها الذكر في الورى
وألفها نسجاً على خير منوال
وما ضر من أحيا له العلمُ بعده
على الدهر ذكراً أنه مَيت بال
وإني وإن طنبت في بحر علمه
لمقتصر منه على بعض أوشال
وها أنا أنهي القول لا لتمامه
ولكن لعجزي عن نهوض بأجبال
وأجعل هذا الشعر مسكاً ختامه
بما قال في بيتين معناهما حال
"بعمري وما أدري وقد أذن البلى
بعاجل ترحال إلى أين ترحالي»
«وأين محل الروح بعد خروجهم
من الهيكل المنحل والجسد البالي"


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

اما آن يغشى البلاد سعودها


اما آن ان يغشى البلاد سعودها
ويذهب عن هذي النيام هجودُها
متى يتأتى في القلوب انتباهها
وأعجب من ذا أنه يرعبونها
اما اسد يحمي البلاد غضنفرٌ
فقد عاث فيها بالمظالم سيدُها
برئت إلى الأحرار من شر أمّة
أسيرة حكام ثقال قيودها
سقى الله أرضاً أمحلت من أمانها
وقد كان رُوّاد الأمان ترودها
جرى الجور منها في بلاد وسيعة
فضاقت على الاحرار ذرعاً حدودها
عجبت لقوم يخضعون لدولة
يسومهم بالموبيقات عميدها
واعجب من ذا انهم يرهبونها
واموالها منهم ومنهم جنودها
اذا وُليتْ امرَ العباد طغاتُها
وساد على القةم السراة مسودها
واصبح حرُّ النفس في كل وجهوٍ
يرد مهاناً عن سبيل يريدها
وصارت لئام الناس تغلو كرامها
وعاب لبيداً في النشيد بليدها
فما انت الا ايها الموت نعمة ٌ
يعزّ على اهل الحفاظ جحودها
ألا إنما حرية العيش غادة
مُنى كل نفس ووصلها ووفودها
يُضىء دجناَّتِ الحياة جبينها
وتبدو المعالي حيث أتلع جيدها
لقد واصلت قوماً وخلت وراءها
اناساً تمنى الموت لولا وعودها
وقد مرضت أرواحنا في انتظارها
فما ضرها والهفتا لو قعودها
بنى وطني مالي أراكم صبَرتُم
على نُوَبٍ أعيا الحُصاة َ عديدُها
أما آدكم حمل الهوان فإنه
اذا حملته الراسياتُ يؤودها
فعدتم عن السعي المؤدي إلى العلى
على حين يُزري بالرجال قعودها
ولم تأخذوا للأمر يوماً عتاده
فجاءت امور ساء فيكم عتيدها
ألم تروا الأقوام بالسعي خلّدت
مآثر يسقصى الزمان خلودها
وساروا كراماً رافلين إلى العلى
باثواب عزّ ليس يبلى جديدها
قد استحوذتْ يا للخسار عليكم
شياطينُ إنس صال منكم مَريدها
وما اتَّقدت نار الحمية منكمُ
لفقد اتحادٍ فاستطال خمودها
ولولا اتحاد العنصرين لما غدا
من النار يذكو لو علمتم وَقودها
إذا جاهل منكم مشى نحو سُبَّة
مشى جمعكم من غير قصد يريدها
كأنكم المعْزَى تهاويْنَ عندما
نزا فنزتْ فوق الجبال عتودها
وماثَلَّة ٌ قد أهملتها رُعاتها
بمأسدة ٍ جاعت لعشر أسودها
فباتت ولا راعٍ يحامي مراحها
فرائس بين الضاريات تبيدها
بأضيعَ منكم حيث لا ذو شهامة
يذبّ الرزايا عنكم ويذودها
اتطمع هذي الناس ان تبلغ المنى
ولم تورَ في يوم الصدام زنودها
فهل لمعت في الجو شعلة بارقٍ
وما ارتجست بين الغيوم رعودها
وادخنة النيران لولا اشتعالها
لما تمَّ في هذا الفضلء صعودها
ومن رام في سوق المعال تجارة
فليس سوى بيض المساعي نقودها


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

البحرُ رهو والسماء صاحية

البحرُ رهو والسماء صاحية
والفخت في الليل شبيه السديم
والبدر في طلعته الزاهيه
قد ضاحك البحر بثغر بسيم
والصمت في الانحاء قد خيما
فالليل لم يَسمع ولم يَنطق
والبدر في مفرق هام السما
تحسبه التاج على المفرق
اغرق في أنواره الأنجما
وبعضها عام فلم يغرق
والبحر في جبهته الصافيهْ
قام طريق للسنا مستقيم
وقفتُ والريح سرت سجسجا
وقفة مبهوت على الساحل
انظر ما فيه يحار الحجى
ورد سحبان إلى باقل
ما أنت إلا صحف عالية
كم حار في حكمتها من حكيم
اذا وعتها أذن واعيه
فقد خير كتاب كريم
وزان عرض البحر ما قد بدا
من زورق يجرى بمجدا فتين
عام بذوب الماسِ أو قد غدا
يسبح في لجة ذوب اللجين
في صامت الليل جرى مفردا
وبين جنبيه حوى عاشقين
من غادة في حسنها غانيه
تبسم عن لألاء دُرّ نظيم
ومن فتى أدمعه جارية
قد صافح العشقَ بجسم سقيم
قابلها والحب قد شفه
وقابلت طلعة بدر السما
وظل يرنو تارة خلفه
وتارة ينظرها مُغرما
ثم تدانى واضعاً كفه
في كفها يطلب ان يلثما
وخر من وجد على الناصيه
وقلبه يركض ركض الظليم
وهي غدت من اجله جاثيه
واحتضنه كاحتضان الفظيم
ثم رمى نظرة مُسترحم
في الكون عن طرف له حائر
وقال قولَ الكلف المغرم
في حب ذات النظر الساحر
أيتها الأرض قفى واسلمي
من أجل هذا المشهد الزاهر
حتى ارى ليلتنا باقيه
محفوفة من وصلنا بالنعيم
فان هذي ليلة حاليه
تزهو ببدرين وطلق نسيم
وأنت يا بدرُ اللطيف السنا
في الجو قف وقفة غير الرقيب
ما ابهج النور وما احسنا
اذا دنا منك لوجه الحبيب
نحو المعالي يبتغيها النصيب
فحاز منها جملة وافية
ما حازها من أحد من قديم
وصار يدعى الرجل الداهيه
في الفكر والمجد وخلق عظيم
يا آل مطران لكم «ندرة »
وأكرم الناس هو النادرُ
لكن معاليكم لها كثرة
يعجز أن يحصرها الحاصر
من أجلها أمست لكم شهرة
عمّ البرايا صيتها الطائر
حيث معاليكم غدت قاضيه
لكم على الناس بضل عميم
فراية المجد لكم عاليه
و"ندوة " الشهم عليها زعيم
يا من بَنى المجدَ فأعلى البنا

اقبل من العبد جميل الثنا
وإن يكن قصر عن حده
ومره ثم احكم به ان ونى
ما يحكم السيد في عبده
إذ أنت بالمنقبة السامية
قد خصك الله العزيز العليم
فاهنأ ودم في عيشة راضيه
رغم المعادي وسرور الحميم


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

الى كم انت تهتف بالنشيدِ

الى كم انت تهتف بالنشيدِ
وقد أعياك إيقاظ الرقود
فلست وان شددت عرى القصيد
بمجدٍ في نشيدك أو مفيدِ
لأن القوم في غي بعيد

إذا أيقظتهم زادوا رقادا
وإن أنهضتهم قعدوا وثادا
فسبحان الذي خلق العبادا
كأنَّ القوم قد خلقوا جمادا
وهل يخلو الجماد عن الجمود

أطلت وكاد يعييني الكلام
ملاماً دون وقعته الحسام
فما انتبهوا ولا نفع الملام
كأن القوم اطفال نيام
نهز من الجهالة في مهود

اليكِ اليكِ يا بغداد عني
فإني لستُ منكِ ولستِ مِني
ولكني وان كبر التجني
يعزّ على َّ يا بغداد أني
أراك على شَفَا هول شديد

تتابعت الخطوب عليكِ تترى
وبدل منك حلو العيش مرّ
فهلاً تُنجِبين فتى أغرا
أراكِ عقمت لا تلدين حُرا
ألا يا هالكين لكم أَجيج

اقام الجهل فيك له شهودا
ليهلك فيه من عبث ويُفدَى
متى تبدين منك له جحودا
فهلا عدتِ ذاكرة عهودا
بهنَّ رشدت ايام الرشيد

زمانَ نفوذِ حكمكِ مستمرُّ
زمانَ سحاب فيضكِ مستدرُّ
زمانَ العلم أنت له مَقرُّ
زمانَ بناءُ عزك مُشمَخِرُّ
وبدرُ علاك في سعدِ السعودِ

برَحتِ الأوجَ ميلا للحضيض
وضفت وكنت ذات على عريض
وقد أصبحت في جسم مريض
وكنتِ بأوجه العز بيض
فهل هذي البلادُ سوى ضياع

ترقى العالمون وقد هبطنا
وفي دَرك الهوان قد انحططنا
وعن سنن الحضارة قد شحطنا
فقَطنا يا بني بغداد قَطَنَا
الى كم نحن في عيش القرود

إذن لنضوتُ جلبابَ الوجود
بناءً للعلوم بكل فن
لماذا يا اسرى التأني
أخذنا بالتقهقرِ والتدني
وصرنا عاجزين عن الصعود

مشوا في منهج جهلوه نهجاً
يجوبون الفلا فجاً ففجا
إلى حيثُ السلامة لا ترجى
فيا لهفي على الشبان تزجى
على عبث الى الموت المبي

وكلٌّ مذ غذوا للبيت
أما فودع أهله زوجاً وأما
وضم وَليدَه بيد وشما
بكى الوَالدُ الوحيدُ عليه لما
غدا يبكي على الولد الوحيد

فقال موجهاً لوماً إلينا
فقال ودمعه بادي الرشاشِ
وَكلتكُم إلى الرب الودُودِ

عساكر قد قضوا عُرياً وجوعا
بحيثُ الأرضُ تبتلع الجموعَا
إلى أن صار أغناهم رُبُوعاً
لِفرط الجوع مرتضيا قنوعا
بقدٍّ لو اصاب من الجلود

هناك قضوا وما فتحوا بلادا
هناك بأسرهِم نفذُوا نفادا
فتبرَز منه في وضع جَديدِ
هناك لروعهم فقدوا الرقادا
أناديهم ولي شجنٌ مهيج
وأَذكرهم فينبعثُ النشيج
ودمعُ محاجري بدم مزيجُ
ذكا بحشاي محتدم الوقود

سكنا من جهالتنا بقاعا
يجور بها المؤمر ما استطاعا
فكدنا أن نموت بها ارتياعا
وهبنا أمة هلكت ضياعا
تولى امرها عبد الحميد

أياتحرية الصحف أرحمينا
فانا نزل لكِ عاشقينا
متى تصلين كيما تطلقينا
عِدينا في وصالكِ وامطلينا
فانا منك نقنع بالوعود

فانت الروح تشفين الجروحا
يحرج فقدك البلد الفسحا
وليس لبلدة لم تحو روحا
وإن حوت القصور أو الصروحا
حياة تستفاد لمستفيد

قد التفعوا بأسال بوال
لسلطان تجبر واستبدا
تعدى في الامور وما استعدا
ألا يا أيها الملكُ المفدّى
أنم عن أَن تسوس الملك طرفا
أقم ما تشتهي زمراً وعزفا
أطل نكرَ الرعية خل عُرفا
سُم البلدان مهما شئت خسفا
وأرسل من تشاء الى اللحود
ملكت أو العباد سوى عبيد

تنعم في قصورك غير دارِ
أَعاش الناسُ أَم هم في بوار
فإنك لن تطالب باعتذار
وهب ان الممالك في دمار
أَليس بناء «يلدزَ» بالشيد

جميع ملوك هذى الارض فلك
وأنت البحر فيك ندَى وهُلكُ
فأنى َّ يبلغوك وذاك إفكُ
لئن وهبوا النقود فانت ملكُ
وَهُوب للبلاد وللنقود


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

الى كم تصب الدمع عيني وتسكب


الى كم تصب الدمع عيني وتسكب
وحتام نار البين في القلب تُلهبُ
أبيت ولي وجد يشب ضرامه
ودمع له في عارضي تصَبب
وهل لمشوق خانه الصبر عنكم
سوى دمعه فهو الدواء المجرب
ألا إن يوماً جَرد البيْنُ سيفه
على به يوم شديد عصبصب
فياليتَ شعري هل أفوز برؤيتي
مُحيًّا له كل المحاسن تُنسب
وعينيك لا أسلوكِ أو يصبح السها
وشمس الضحى في ضوئه تتحجب
فإني كما شاء الهوى بك مُغرم
وانت كما شاء الجمال محبب
احنّ الى رؤياكم كلما سرى
نسيم وأبكي كلما لاح كوكب
وأذكركم للشمس عند طلوعها
ويعزُب عني الصبر أيان تغرب
لقد بان صبري يوم ببنيك إذ قضى
به صرف دهر لم يزل يتقلب
تبصر خليلي في الزمان فهل ترى
صفا فيه من وقع الشوائب يتحلب


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

الدهرُ بيَّن في كتابِ شهادة ٍ


الدهرُ بيَّن في كتابِ شهادة ٍ
بالنورِ فوق جبينهِ مكتوبِ
إن السماحة ِ والشجاعة والعلى
جمعت لعمري في ابي عبعوب
شهم تولع بالعطاء بنانه
مثل الرياح تولَّعت بهبوب
اسد نمته لآل قيس في لبعلى
آباءُ مجدٍ ليس بالمكذوب
ورث المكارم عن أبيه ولم يزَل
يسمو بصارم عزمه المرهوب
ما زال يوقد كل يوم في الورى
نارين نار قرى ونار حروب
يهدِي جموعَ المُدلجين لِسيبه
في الليل ضوءُ لهيبها المَشبوب
خُلقت من الحسب الصميم اكفه
لعنان سابقة وكشف كروب
حَمِدت وقائِعه السيوفُ بكفه
والخيل كل مطهم يعبوب
إن شنَّ فوق ظهورهن إغارة
ترك العدو بلوعة المَحروب
يَلقي الفوارسَ والسكينة ُ دِرعه
ويخوض غمر الموت غير هيوب
فخرُ الكرام على المكارم والندَى
قامت دعائم بيته المضروب
للجود مغلوباً تراه ولم يكن
للجيش في الغزوات بالمغلوب
يتفقد الأضياف ملءَ دياره
عند الصباح وعند كل غروب
كالعبد يخضع للضيوف وانه
في القوم أكبر سَيد معصوب
عمَّ الارامل واليتامى سيبه
فغدت تعيش بماله الموهوب
خلق الكريم ابن الكرام محمد
لسرور محزون وجبر قلوب
تالله لو كان الكرام بلاغة
كان الكريم المعجز الاسلوب

عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif


اليك ما شاهدت عيني من العجب


اليك ما شاهدت عيني من العجب
في مسرح ماح بين الجدّ واللعبِ
خافوا به أن تقومَ الأسدُ واثبة
حتى بَنوا حاجزاً فيه من الخشب
وحصنوه من الاعلى بمشتبك
من الحبال جديل غير منقضب
به الأسود تمطى في مرابضها
والنمر يخطر بين الخوف والغضب
والذئب يبصر جدى المعز مقترباً
منه فيرجع عنه غير مقترب
اما الكلاب فجاءت وهي كاسية
يرقصن منتصباً في إثر منتصب
قامت على أرجل تمشي معلمة
مشي المليحة في ابرادها القشب
تخشى مؤدبها والصولجانُ له
في الكف فرقعة كالرعد في السحب
ترنو إليه بعين الخوف فاعلة
ما كان يُصدِر من أمر ومن طلب
خضعن للسوط حتى إن أعقدَها
لو يأمر السوط يغدو مرسلَ الذنَب
وكانت الاسد تجرى في اطاعتها
مجرى الكلاب بحكم الخوف والرَهب
كأنما الليثُ لم يُخلق أخا ظُفر
محدد الناب قذافاً الى العطب
شاهدته مشهداً بدعا علمتُ به
أن الغرائز لم تطبع على الشغب
وان ليث البرايا الشرى ما صيغ مفترساً
لكن احالته فرَّاساً يد السغب
وكم من الناس من راح مندفعاً
بدافع الجوع نحو القتل والسلب
وان تربية الانسان يرجعه
اكسيرها وهو من تُربْ الى الذهب
هذا إذا حَسُنَتْ أما إذا قبحت
فالمَندَليُّ بها يمسي من الحطب
فكل ما هو في الانسان مكتسب
فلا تقل شئ غير مكتسب
انى ارى اسوأ الآباء تربية
للابن أحرى بأن يُدعى أعقَّ أب
والمرءُ كالنبت ينمو حَسْب تربته
وليس ينبت نبعٌ مَنبِتَ الغرَب
من عاش في الوسط الزاكي زكا خلقاً
حتى علا في المعالى ارفع الرتب
فاحرص على أدب تحيا النفوس به
فانما قيمة الانسان بالادب


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

الشعر مفتقر مني لمبتكر

الشعر مفتقر مني لمبتكر
ولست للشعر في حال بمفتقرِ
دعوت غُرَّ القوافي وهي شاردة
فأقبلت وهي تمشي مشي معتدل
وسَلمتني عن طوع مقادتها
فرحت فيهنَّ أجري جرى َ مقتدرِ
إذا أقمت أقامت وهي من خدمي
وأينما سرت سارت تقتفي أثري
صرَّفت فيهن أقلامي ورحت بها
أعرف الناس سحر السمع والبصر
ملكن من رقة رقُّ النفوس هوَى
من حيث أظربنا حتى قاسى الحجر
سقيتهن المعاني فارتوين بها
وكنَّ فيها مكان الماء في الثمر
كم تشرئب لها الأسماع مصغية
إذا تنوشدن بين البدو والحضر
طابقَت لفظي بالمعنى فطابقه
خلوا من الحشو مملوءاً من العبر
إني لأنتزع المعنى الصحيح على
عرى فأكسوه لفظاً قد من درر
سل المنازل عني إذ نزلت بها
ما بين بغداد والشهباء في سفري
ما جئت منزلة إلا بنيت بها
بيتاً من الشعر لا بيتاً من الشعر
وأجود الشعر مما يكسوه قائله
بوشي ذا العصر لا الخالي من العصر
لا يحسن الشعر إلا وهو مبتكر
وأي حسن بشعر غير مبتكر
ومن يكن قائل شعراً عن مفاخرة
فلست والله في شعر بمفتخر
وإنما هي أنفاس مُصعَدة
ترمي بها حسراتي طائر الشرر
وهن إن شئت مني أدمع غزر
أبكى بهن على أيامنا الغُرر
أبكى على أمة دار الزمان لها
قَبْلاً ودار عليها بعدُ بالغير
كم خلد الدهر من أيامهم خبراً
زان الطروس وليس الخُبر كالخَبر
ولست أدكر الماضين مفتخر
لكن أقيم بهم ذكرى بمدكر
وكيف يفتخر الباقون في عمه
بدارس من هدى الماضين مندثر
لهفي على العُرب أمست من جمودهم
حتى الجمادات تشكوا وهي في ضَجر
أين الجحاحد ممن ينتمون إلى
ذوابة الشرف الوضاح من مضر
قوم هم الشمس كانوا والورى قمر
ولا كرامة لولا الشمس للقمر
راحوا وقد أعقبوا من بعدهم عقباً
ناموا عن الأمر تفويضاً إلى القدر
أقول والبرق يسري في مراقدهم
«يا ساهر البرق أيقظ راقد السمرِ»
يا أيها العرب هبوا من رقادكم
فقد بدا الصبح وانجابت دُجى الخطر
كيف النجاح وأنتم لا اتفاق لكم
والعود ليس له صوت بلا وتر
مالي أراكم أقلّ الناس مقدرة
يا أكثر الناس عدًّا غير منحصر


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

اذا شئت ان تسرى بكافرة الصوى

اذا شئت ان تسرى بكافرة الصوى
يدَوِّي بقطريها هزيمُ الرواعدِ
وتذهبَ مِحيار الظلام تخبطاً
وتعثر في ظلمائها بالجلامد
وتمشي فما تدري إلى قعر هُوَّة
تروح بها ام للمدى المتباعد
فطالع أراجيف الجرائد إنني
ارى الويل كل الويل بين الجرلائد
جرائد في دار الخلافة أضرمت
لهيب خلاف بينهما غير خامد
ولم يكفها هذا الخلاف وانما
أطافت بنقص في الحقيقة زائد
فما بين مكذوب عليه وكاذب
وما بين مجحود عليه وجاحد
ترى في فروق اليوم قراء صحفها
فريقين من ذي حُجة ومعاند
جِدال على مَرِّ الجَديدين دائم
بتنفيد رأي أو بتنقيد ناقد
فذائد سهم عن رميّ يرده
وآخر رامٍ سهمه نحو ذائد
وهذا الى هذى وذاك لغيرها
من الصحف يدعو آتياً بالشواهد
وما هي إلا ضَجَّة كل صائت
بها مدّ للدنيا حِبالة صائد
أضاعوا علينا الحق فيها تعمدا
وعُقبى ضياع الحقُ سود الشدائد
ولم أر شيئاً كالجرائد عندهم
مبادئه منقوضة بالمقاصد
يقولون نحن المصلحون ولم اجد
لهم في مجال القول غيرَ المفاسد
وكيف يبين الحق من نفثاتهم
وكل له في الحق نفثة مارد
فاياك ان تغتر فيهم فكلهم
يَجر إلى قرصية نار المواقد
وكن حائداً عنهم جميعاً فانما
يضل امروء عن غيهم غير حائد
على رسلكم يا قوم كم سمعوننا
مقالة محقود عليه وحاقد
ألا فارحموا بالصفح عن نهج صُحفكم
فقد اوردتنا اليوم شر الموارد
وما الصحف إلا أن تدور بنهجها
مع الحق انى دار بين المعاهد
وان تنشر الاقوال لا عن طماعة
فتأتي بها مشحونة بالفوائد
وان لا تعاني غير نشر حقائق
وتنوير افكار وانهاض قاعد
أتبغون في تلفيقها نفع واحد
وتغضون عن اضرارها الف واحد
ألا إن صحف القوم رائد نجحهم
وما جاز في حُكم النُّهيِ كذب رائد
لعمري ان صحف مرآة اهلها
بها تتجلى رُوحهم للمشاهد
كما هي ميزان لوزن رقيهم
وديوان أخلاق لهم وعوائد
الاننظرون الغرب كيف تسابقت
به الصحف في طُرق العلى والمحامد
بها يهتدي القراء للحق واضحا
كما يهتدي الساري بضوء الفراقد
ولكن ابى الشرق التعيس تقدماً
مع الغرب حتى في شؤون الجرائد
فلا تحملوا حقداً على ما أقوله
فإني عليكم خائف غير حاقد
وما هي الا غيرة وطنية
فان تجدوا منها فلست بواحد


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

اسمعي لي قبل الرحيل كلاما

اسمعي لي قبل الرحيل كلاما
ودعيني أموت فيك غَراما
هاك صبري خذِيه تذكرة ً لي
وامنحي جسمي الضنى والسقاما
لست ممن يرجو الحياة إذ فا
رق أحبابه ويخشى الحِماما
لك يا ظبية َ الصريمة طرفٌ
شدَّ ما اوسع القلوبا غراما
حبّ ماء الحياة منك بثغر
طائر القلب حول سمطيه حاما
شغل الكاتبين وصفك حتى
لا دوياً ابقوا ولا اقلاما
كلما زاد عاذلي فيك عذلا
زدت في حسنك البديع هُياما
أفأحْظى بزَوْره منك تشفِي
صدع قلبي ولو تكون مناما
رب ليل بالوصل كان ضياء
ونهار بالهجر كان ظلاما
قد شربت السهاد فيه مداماً
وتخِذتُ النجوم فيه ندامى
ما لقلبي اذا ذكرتك يهفو
ولعيني تُذرِي الدموع سِجاما
إن شكوت الهوى تلعثمتُ حتى
خلتني في تكلمي تمتاما


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

اشر فعل البرايا فعل منتحر

اشر فعل البرايا فعل منتحر
وأفحش القول منهم قول مفتخر
ان التمدح من عجب ومن أشر
والمرء في العجب ممقوت وفي الاشر
يا راجي الأمر لم يطلب له سبباً
كيف الرماية عن قوس بلا وتر
ليس التسبب من عجز ولا خور
وانما العجز تفويض الى القدر
دع الأناسيَّ وانسبني لغيرهمِ
إن شئتَ للشاهِ أو إن شئت للبقر
فإن للبشر الراقي بخلقته
من قد انفت به أني من البشر
ألبس حياتك احوال المحيط وكن
كالماء يلبس ما للظرف من جدر
وان ابيت فلا تجزع وانت بها
عار من الأنس أو كاس من لبضجر
إن رمت عزاً على فقر تكابده
فاستغن عن مال اهل البذخ والبظفر
اذانظرت الى الجزئي تصلحه
فارقبه من مَرقب الكلي في النظر
فان نفعك شخصاً واحد ربما
يكون منه عموم الناس في الضرر
قد يقبح الشئ وضعاً وهو من حسن
كالنعش يدهِش مَرأى وهو من شجر
فالقبح كالحسن في حكم النُّهى عَرَض
وليس يثبت إلا عند معتبر
لا تعجبن الذي عقل يروح به
لينتج الشرُّ خيراً غير منتظَر
فانما لمعات الخير كامنة
بين الشرور كمون النار في الحجر
سبحان من أوجد الأشياء واحدة
وانما كثرة الاشياء بالصور
هَبْ منشأ القوم يبقى مبهماً أبداً
فهل ترى فيه عقلاً غير منبر
الحب والبغض لا تأمنِ خداعهما
فكم هما أخذا قوما على غرَر
فالبغض يبدي كدورا في الصفاء كما
أن المحبة تبدي الصفو في الكدر
واشنع الكذب عندي ما يمازجه
شئ من الصدق تمويهاً على الفكر
فان ابطال هذا في النهى عسر
وليس إبطال محْض الكذب بالعسر
قالوا عشقت معيب الحسن قلت لهم
كفوا الملامَ فما قلبي بمنزجِر
ما العشق إلا العمى عن عيب منْ عشِقتْ
هذي القلوب ولا اعني عمى البصر
قالوا ابْنُ مَنْ أنت يا هذا فقلت لهم
أبي امرؤ جَدُّه الأعلى أبو البشر
قالوا فهل نال مجداً قلت واعجبي
اتسألوني بمجد ليس من ثمري
لا در در قصيد راح ينظمه
من ليس يعرف معنى الدر والدُّرَرِ
يبكي الشعور لشعر ظل ينقده
من لا يفرق بين الشعر والشعر
قالتنواروقد انشدتها سحراً
ممن تعلمت نفْثَ السحر في السحَر
فقلت من سحر عينيك الذي سحرت
به المشاعر من سمع ومن بصر


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

اعرني لساناً ايها الشعر للشكر

اعرني لساناً ايها الشعر للشكر
وان تطق شكراً فلا كنت من شعر
وجئني بنور الشمس والبدرِ
كي أرى بمَعْناك نور الشمس يُشرق والبدر
وحُم حول أزهار الرياض تطيبا
بها مثلما حام الفراش على الزهر
وقم في مقام الشكر وانشر لواءهُ
برأس عمودٍ خذه من غرة الفجر
فإن لبيروت حقوقاً جليلة
على َّ فنب يا شعر عنيَ في الشكر
فإني ببيروت أقمتُ لياليا
وربَك لم أحسب سواهن من عمري
وقضيتُ أياماً إذا ما ذكرتها
غفرت الذنوب الماضيات من الدهر
لئن تك في بغداد يا دهر مذنباً
على ففي بيروتَ كم لك من عذر
قرأت بها درسَ المكارمِ مُعجبا
بكل كبير النفس ذي خُلق حر
فكنت بها من باذخ العز في الذرى
ومن سرواتِ القوم في أنجم زهر
وداعاً وداعاً ايها القوم انني
مُفارقكم لا عن صدود ولا هجر
لئن ازف الترحال عنكم فان بي
إليكم لأشوَاقا أحر من الجمر
اودعكم والشوق بالصبر فاتك
كفتك الملوكِ المستبدين بالأمر
أحبكم قلبي اعترافا بفضلكم
وانكر في يوم النوى حكمة الصبر
ولا غرو ان اكرمتم الضيف شيمة ً
توارثتُموها عن جُدود لكم غر
ألستم من العرب الألى طار صيتهم
إلى حيثَ يَبقَى تحته طائر النسر
اعاريب نهاضون في طلب العلى
غطاريف سباقون في حلبة الفخر
سأذكركم ذكر المحبِّ حبيبه
وأشكركم شكر الجدوب ندى القطر
فلا تحرِموني من رضاكم فإنني
اليكم اليكم ما حييت لذو فقر


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

انظر الى تلك المعلقة التي

انظر الى تلك المعلقة التي
سترتْ ظلامَ الليلِ بالأضواءِ
قِطع من البلورِ مُحدِقة بها
يَحكين شكلَ أصابع الحسناء
فكأنها بدر تلألأ في الدجى
وكأنهن كواكبُ الجَوْزاء
بل قد يُمثلها الخيالُ كأنها
قمر احيط بهالة بيضاء


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

بدت كالشمس يحضنها الغروب

بدت كالشمس يحضنها الغروب
فتاة ٌ راعَ نضرتها الشحوبُ
منزّهة عن الفحشاء خَوْد
من الخفِرَات آنسة عروب
نوارٌ تستجدّ بها المعالي
وتبلى دون عفتها العيوب
صفا ماء الشباب بوجنتيها
فحامت حول رونقه القلوب
ولكنَّ الشوائب ادركته
فعاد وصفوه كدر مشوب
ذوى منها الجمال الغض وجداً
وكاد يجفّ ناعمه الرطيب
اصابت من شبيبتها الليالي
ولم يُدرك ذوائبها المشيب
وقد خلب العقولَ لها جبين
تلوح على اسرّته النُّكوب
ألا إن الجمال إذا علاء
نقاب الحزن منظره عجيب
حليلة طيّب الاعراق زالت
به عنها وعنه بها الكروب
رعي ورعت فلم تر قط منه
ولم يرَ قط منها ما يريب
توثق حبل ودهما حضوراً
ولم ينكث توثقه المغيب
فغاضت زوجها الخلطاءُ يوماً
بامر للخلاف به نشوب
فاقسم بالطلاق لهم يميناً
وتلك ألية خطأ وحوب
وطلقها على جهل ثلاثاً
كذلك يجهل الرجل الغضوب
وأفتى بالطلاق طلاق بتّ
ذوو فتيا يعصبهم عصيب
فبانت عنه لم تأتِ الدنايا
ولم يعلق بها الذام المعيب
فظلّت وهي باكية تنادي
بصوت منه ترتجف القلوب
لماذا يا نجيب صرمت حبلي
وهل أذنبت عندك يا نجيب
وما لك قد جفوت جفاء قال
وصرتَ إذا دعوتكَ لا تجيب
أبنْ ذنبي اليَّ فدتك نفسي
فإني عنه بعدئذ أتوب
اما عاهدتني بالله ان لا
يفرق بيننا الا شعوب
لئن فارقتنى وصددت عني
فقلبي لا يفارقه الوجيب
وما ادماءُ ترتع حول روضٍ
ويرتع خلفها رشأ رَبيب
فما لفتت اليه الجيد حتى
تخطّفه بآزنتيه ذيب
فراحت من تحرقها عليه
بداءٍ ما لها فيه طبيب
تشمّ الارض تطلب منه ريحاً
وتنحب والبُغام هو النحيب
وتمزع في الفلاة لغير وجه
وآونة ً لمصرعه تؤوب
باجزع من فؤادي يوم قالوا
برغمٍ منك فارقك الحبيب
فأطرق رأسه خَجلا وأغضى
وقال ودمع عينيه سكوب
نجيبة ُ اقصري عني فاني
كفاني من لظى الندم اللهيب
وما والله هجرك باختياري
ولكن هكذا جرت الخطوب
فليس يزول حبك من فؤادي
وليس العيش دونك لي يطيب
ولا اسلو هواك وكيف اسلو
هوى كالروح فيَّ له دبيب
سلى عني الكواكب وهي تسري
بجنح الليل تطلع أو تغيب
فكم غالبتها بهواك سهداً
ونجم القطب مطلع رقيب
خذي من نور رنتجنٍ شعاعاً
به للعين تنكشف الغيوب
وألقيه بصدري وانظرينى
ترَى قلبي الجريح به ندوب
وما المكبول ألْقي في خِضَم
بهى الامواج تصعد أو تصوب
فراح يغُطُّه التيار غطاً
إلى أن تم فيه له الرسوب
باهلك يا ابنة َ الامجاد مني
إذا أنا لم يعدْ بك لي نصيب
الا قل في الطلاق لموقعيه
بما في الشرع ليس له وجوب
غلوتم في دنيانتكم غلواً
يضيق ببعضه الشرحُ الرحيب
أراد الله تيسيراً وأنتم
من التعسير عندكم ضروب
وقد حلَّت بامتكم كروبٌ
لكم فيهنَّ لا لهم الذنوب
وهي حبلُ الزواج
ورقَّ حتى يكاد اذا نفخت له يذوب
كخيطٍ من لعاب الشمس أدلتْ
به في الجو هاجرة ٌ حلوب
يمزقه من الافواه نفثٌ
ويقطعه من النسيم الهبوب
فدى ابنَ القيم الفقهاءُ كم قد
دعاهم للصواب فلم يجيبوا
ففي اعلامهللناس رشدٌ
ومزدجر لمن هو مستريب
نحا فيما اتاه طريق علم
نحاها شيخه الحبر الأريب
وبين حكم دين الله لكن
من الغالين لم تعه القلوب
لعلَّ الله يُحدث بعدُ أمراً
لنا فيخيب منهم من يخيب


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

بدتْ في مسرح رَحْب البلاطِ

بدتْ في مسرح رَحْب البلاطِ
بقُضْبان مُشَبِّكَة مُحاطِ
فجالت من ضفائرها بتاج
وماست غير ضافية الزياط
ولا انسى تورد وجنتيها
وقد برزي تميس على البساط
فقلنا وهي تخطِر في وَقار
مليك الحسن يخطر في البلاط
وقد سجدتْ لها الأنظارُ لما
أرَتنا الحُسر يَرْفُل في القَباطِي
وكبرنا المهمين حين راحت
تصول على الضياغم بالسياط
سقتْ أعصابنا خَدرا وطارت
مرفرفة باجنحة النشاط
مشت مشى َ الحمامة فوق سِلك
تهُولُ عليه أن تخطو الخوَاطي
وبارت فوقه خفقان قلبي
بحالتيارتفاع وانحطاط
فَخلْناها وقد خلَبت نُهانَا
تعلمنا الجواز على الصراط
أرَتنا الحُسر يَرْفُل في القَباطِي


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

برزت تميس كخطرة النشوان

برزت تميس كخطرة النشوان
هيفاء مُخجلة غصونَ البان
ومشت فخف بها الصبا فتمايلت
مرحاً فاجهد خصرها الردفان
جال الوشاح على معاكفها التي
قعدَت وقام بصدرها النهدان
تستبعد الحُر الأبي بمقلة
حبا أذبتُ بناره سُلواني
وإذا بدت تهفو القلوبُ صبابة
فيها وتركع دونها العينان
أخذ الدلالُ مواثقا من عينها
أن لا تزال مريضة الاجفان
تمشي فتنشر في الفضاء محاسناً
بسط الزمان لها يدي ولها
ويلوح للنظر القريب بوجهها
عقل الحليم وعصمة الصبيان
لم انس في قلبي صعود غرامها
اذ تحن نصعد في ربى لبنان
حيث الرياض يهز عطف غصونها
شدوُ الطيور بأطرب الألحان
لبنان تفعل بالحياة جنانه
فعل الزلال بغلة الظمآن
وترد غُصن العيش بعد ذبوله
غضاً يميد بفرغه الفينان
فكأن لبنانا عروس إذ غدا
يزهو بنشر غادائر الاغصان
وكأنما البحر الخضم سجنجل
في وجه كل حُلاحل ديان
أم ليس يعلم أنني أحببته
تحت البسيطة راسخ الاركان
تهفو الغصون به النهلر وفي الدجى
تهفو عليه ذوائب النيران
من فوقه دُرر على تيجان
من فوقه درٌ على تيجان
لله لبنان الذي هضباته
شيئاً يُضيع كرامة البُلدان
يجري النسيم الغض بين رياضه
مُرحى الذيول مُعطر الأردان
جَلت الطبيعة في رُباه بدائعاً
تكسو الكهول غضاضة الشبان
يا صاحبيَّ أتذكران فانني
لم انس بعد كما سوى النسيلن
اذ كان يغبطنا الزمان ونحن ظلامه
يرنو لهن بمقلة ِ الغَيران
متجاولين من الحديث بساحة
ركض البيانُ بها بغير عِنان
والليل يسمع ما نقول ولم يكن
غير الكواكب فيهمن آذان


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

بغدادُ حسبكِ رقدة وسبات

بغدادُ حسبكِ رقدة وسبات
أو ما تمضّك هذه النكبات
وَلعت بك الاحداث حتى اصبحت
ادواء خطبك ما لهن أساة
قلب الزمان اليك ظهر مجنّه
أفكان عندك للزمان ترات
ومن العجائب أن يمسك ضره
من حيث ينفع لو رعتك رعاة
إذ من ديالة والفرات ودجلة
أمست تحل بالهلك الكربات
ان الحياة لفي ثلاثة انهر
تجري وأرضك حولهنَّ مَوات
قد ضلَّ اهلك رشدهم وهل اهتدى
قوم أجاهلهم هم السروات
قوم أضاعوا مجدهم وتفرّقوا
فتراهم جمعاً وهم أشتات
لقد استهانوا العيش حتى أهملوا
سعياً مغبة تركه الإعنات
يا صابرين على الأمور قسومهم
خسفاً على حين الرجال أباة
لا تهملوا الضرر اليسير فانه
ان دام ضاقت دونه الفلوات
فالنار تلهب من سقوط شرارة ٍ
والماء تجمع سيله القطران
لا تستنيموا للزمان توكلاً
فالدهر نزَّاء له وثبَات
فتناطحا وتوالت الهجمات
فوضى وفيكم غفلة ُ وأناة
تالله إن فعالكم بخلافه
نزل الكتاب وجاءت الآيات
أفتزعمون بان ترك السعي في
وترِف فوقك للهدى رايات
إن صحّ نقلكم بذاك فبيِّنوا
او قام عندكم الدليل فهاتوا
لم تلقَ عندكم الحياة ُ كرامة
في حالة فكأنكم اموات
شقيت بكم لما شقيتم ارضكم
فلها بكم ولكم بها غمرات
وجهلتم النهج السوي الى العلى
فترادفت منكم بها العثرات
بالعلم تنتظم البلاد فإنه
لرقي كل مدينة مرقاة
ان البلاد اذا تخاذل اهلها
كانت منافعها هي الآفات
تلك الرُّصافة والمياه تحفها
والكوخ قد ماجت به الازمات
سالت مياه الواديين جوارفا
فطفحن والاسداد مؤتكلات
فتهاجم الماء إن من صفتَيهما
فتناطحها وتوالت الهجمات
حتى إذا اتصل الفرات بدجلة
وتساوت الوَهدات والربوات
زحفت جيوش السيل حتى أصبحت
بالكرخ نازلة لها ضوضاة
فسقت بيوت الكرخ شر مُقيء
منها فقاءت اهلها الابيات
واستنقعت فيها المياه فطحلبت
بالمكث ترغو تحتها الحمآت
حتى استحال الكرخ مشهد أبؤس
تبكي به الفتيان والفتيات
طرقاته مسدودة ودياره
مهدومة وعراصه قذرات
ياكرخ عز على المرؤة انه
لجج المياه عليك مزدحمات
فلئن أماتتك السيول فإنما
أمواجهن عليك ملتطمات
من مبلغ المنصور عن بغداده
خبراً تفيض لمثله العبرات
مست تناديه وتندب اربعاً
طمست رسوم جمالها الهبوات
وتقول يالأبي الخلائف لو ترى
اركان مجدي وهي منهدمات
لغدوت تنكرني وتبرح قائلاً
بتعجب ما هذه الخربات
اين البروج بنيتهن مشيدة ً
اين القصور علت بها الشرفات
اين الجنان بحيث تجري تحتها
الانهار يانعة بها الثمرات
أترى ابو الامناء يعلم بعده
بغداد كيف تروعها النكبات
لا دجلة يا للرزية دجلة
بعد الرشيد ولا الفرات فرات
كان الفرات يمد دجلة ماؤه
بجداول تسقى بها الجنات
اذ بين دجلة والفرات مصانع
تفتر عن شنب بها السنوات
يا نهر عيسى أين منك موارد
عذبت واين رياضك الخضلات
ماذا دهى نهر الرفيل من البلى
حيث المجاري منه مندرسات
اذ قصر عيسى كان عند مصبه
وعليه منه أطلَّت الغرُفات
ام اين بركة زلزل وزلالها
السلسال تسرح حوله الظبيات
تا نهر طابق لا عدمتك منهلاً
اين الصراة تحفها الروضات
ام اين كرخايا تمد مياهه
نهر الدجاج فتكثر الغلات
ام اين نهر الملك حين تسلسلت
فيه المياه وهنَّ مطردات
قد كان تزدرع الحبوب بارضه
فتسح فيه بفيضها البركات
ام اين نهر بطاطيا تأتيه من
نهر الدجيل مياهه المجراه
وله فروع أصلهنَّ لشارع الْـ
الكبش المجاري منه منتهيات
تنمو الزروعِ بسقيه فغلاله
كل العراق ببعضها يقتات
لهفي على نهر المُعلى إذ غدت
لا تستبين جنانه النضرات
نهر هو الفردوس تدخل منه في
قصر الخلافة شعبة وقناة
كالسيف منصلتاً تضاحك وجهه
الانوار وهي عليه ملتمعات
إذ نهر بين عند كلواذي به
مُلد الغصون تهزها النسمات
وبقربه من نهر بُوق دارة
تنفي الهموم مروجها الخضرات
يا قصر باب التبر كنت مقرِّنا
والنفي يصدر منك والاثبات
أيَّام تطلعك العدالة شمسها
وترف فوقك للهدى رابات
أيام تبصرك الحضارة في العلى
بدراً عليك من الثنا هالات
أيام تنشدك العلوم نشيدها
فتعود منك على العلوم صلات
أيام تقصدك الأفاضل بالرجا
فتفيض منك لهم جدا وهِبات
أيام يأتيك الشكى بأمرهِ
فيروح عنك وما لديه شكاة
تمضي الشهور عليك وهي انيسة
وتمر باسمة بك الساعات
ماذا دهاك من الهوان فأصبحت
اثار عزك وهي منطمسات
قد ضيعت بغداد سابق عزِّها
وغدت تجيش بصدرها الحسرات
كم قد سقاها السيل من أنهارها
ضرا وهن منافع وحياة
واليوم قلت بجانبيها ارخوا
دفق السيول فماجت الازمات


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ


بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ
حديث بصير بالحقيقة عالم
جُبِلنا على حب الحياة وإنها
مخيفة أحلام أطافت بحالم
سعى الناس والاقدار مخبوءَة لهم
وناموا وما ليل الخطوب بنائم
جرت سفن الايام مشحونة ً بنا
على بحر عيش بالردى متلاطم
تأملت في الاحياءِ طراً فلم اجد
بهم باسماً إلا على ألف واجم
وربَّ سعيد واحد تمَّ سعده
بالف شقيّ في المعيشة راغم
وما المرءُ إلا دَوْحة في تنوفة
مُلَوَّحة ُ أغصانها بالسمائم
لها ورَقٌ قد جف إلا أقله
وعيدانها بين النُّيوب العواجم
ولا بد أن تُجْتَثَّ يوما جُذورها
وتَقلعها إحدى الرياح الهواجم
ارى العمر مهما ازداد يزداد نقصه
إذن نحن في نقص من العمر دائم
ولولا انهدام في بناء جسومنا
لما احتيج في تعميرها للمطاعم
لحى الله بأْساءَ الحياة كأننا
نُكبَّلُ من حاجاتها بالأداهم
نروح كما نغدو تجاهد دونها
أموراً دعتنا لارتكاب الجرائم
فلو كنت في هذا الوجود مخيراً
وفي عدمي لاخترته غير نادم
هل الموت إلا سالك وحياتنا
إليه سبيل مستنبين المعالم
وما زال هذا الدهرُ غضبانَ آخذاً
على الناس من سيف النون بقائم
تبصّر تجد هذه البسيطة منزلاً
كثير اليتامَى عامراً بالمآتم
وليس الذي آسى له فقد هالكٍ
ولكن ضياع المفجّعات الكرائم
أراملُ تستذرى الدموع وحولها
يتامى كأفراخ القطا والحمائم
وكائن ترَى مخدومة في جلالها
سعتْ حيث أبكاها الردَى سعي خادم
فليت المنايا حين قوَّضن بيتها
بدا خُلبَّا والشرّ ضربة َ لازم
أرى الخيرَ في الأحياء ومْضَ سحابة

إذا ما رأينا واحداً قام بانيا
هناك رأينا خلفه ألفَ هادم
وما جاء فيهم عادل يستميلهمْ
الى الحق الا صدَّه الف ظالم
جهِلت كجهل الناس حكمة َ خالق
على الخلق طراً بالتعاسة حاكم
وغاية جهدي انني قد علمته
حكيما تعالى عن ركوب المظالم
دأبت لنفسي في الحياة كأنني
من العيش مُلقى ً في شدوق الضراغم
يخاصمني منها على غير طائلٍ
اناس فابدي الصفح غير مخاصم
وأقنع بالقوت الزهيد لطيبه
حذار وقوعي في خبيث المطاعم
وأترك ما قد تشتهي النفس نَيْلَه
وما انا في شئٍ عليه يجارم
إذا جئت بالقلب السليم يجيئني
بقلب له من كثرة الحِقد وارم


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

تذكرت في أوطاني الأهلَ والصحبا


تذكرت في أوطاني الأهلَ والصحبا
فأرسلت دمعاً فاض وابلهُ سكبا
وبتُّ طريد النوم أختلس الكرَى
بشاخص طرف في الدجى يرقب الشُّهبا
كئيب كأن الدهر لم يلق غيره
عدُوًّا فآلى لن يهادنه حربا
يِقل كروباً بعضها فوق بعضها
إذا ما رَمى كربا رأى تحته كربا
وإني إذا ما الدهرُ جرَّ جريرة ً
لتأنف نفسي ان اكلمه عتبا
وقد علم القوم الكرام بأني
غلام على حب المكارم قد شبا
وأني أخو عزم إذا ما انتضيتُه
نبا كل عضب أو انكر الضرب
وأني أعاف الماء في صفوه القَذى
وان كان في احواضه بارداً عذبا
ولكن لي في موقف الشوق عبرة
أولى الأنام بعطف الناس أرملة
وقاطرة ترمي الفضا بدُخانها
بدت نغمات ترقص الدمع منصبا
وقاتطرة ترمي الفضا بدخانها
وتملأ صدر الأرض في سيرها رعبا
لها مَنخر يبدي الشواظَ تنفساً
وجوف به صار اليخار لها قلبا
تمشت بنا ليلاً تجرّ وراءها
قطاراً كصف الدوح تسحبه سحبا
فطوراً كعصف الريح تجري شديدة
أشارك الناس طُرّاً في بَلاياها
تساوى لديها السهل والصعب في السرى
فما استسهلت سهلا ولا استصعبت صعبا
تدكُّ مُتون الحَزن دكّاً وإنها
لتنهب سهل الأرض في سيرها نهبا
يمر بها العالي فتعلو تسلقا
ويعترض الوادي فتجتازه وَثبا
اذا ولجت في جوفه النفق الرحبا
لها صيحة عند الولوج كأنها
تقول بهلا يا طود خلّ لي الدربا
وتمضي مُضي السهم فيه كأنما
ترى افعواناً هائجاً دخل الثقبا
تغالب فعل الجذب وهي ثقيلة
فتغلب بالدفع الذي عندها الجذبا
طوت بالسير الارض طياً كانها
تسابق قرص الشمس ان يدرك الغربا
وما إن شكت أينا ولا سُئمت سرى
ولا استهجنت بعدا ولا استحسنت قربا
عشية سارت من فروق تقلنا
وتقذف من فيها بوجه الدجى شهبا
فما هي إلا ليلة ونهارُها
وما قد دعونا من سلانيك قد لبى
فجئنا ولم يُعي السفارُ مطينا
كأن لم نكن سفراً على ظهرها ركبا
تغالبت يا عصر البخار مفضلا
على كل عصر قد قضى أهله نحبا
يا ربُّ ما حيلتي فيها وقد ذَبلت
يذلل ادنى فعلها المطلب الصعبا
تمشي بأطمارها والبرد يَلسعها


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

تحرّ إذا صادقتَ مَن رُدُّه مَحض

تحرّ إذا صادقتَ مَن رُدُّه مَحض
يُصان لديه المال والدين والعِرض
فكل خليل منئٌ عن خليله
كما عن شئون القلب قد انبأ النبض
وبالصدق عامل من تحب من الورى
والاّ فذاك الحب آخره بغض
وسامح صديقاً قد أساءَ بفعله
ثلاثاً عسى عن ذلك الفعل ينفض
وبعدَ ثلاث دعه غير مسامِح
فرَفضُ الذي دامت إساءته فرْض
وقو اساس الود بالصدق فالذي
على جرف هار يؤسس ينقض
وإن ومضت للخلّ منك سحابة
فلا يَكُ منها خلَّباً ذلك الومض


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

تجنب من سقيم الرأي قرباً

تجنب من سقيم الرأي قرباً
ولا تغتر بالبدن الصحيح
ولا ترض الصديق لحسن خلق
إذا ما كان ذا خُلق قبيح
وذى سفه اكبَّ على المخازى
وما قبل النصيحة من نصيح
زوج المخزيات لديه حتى
تباع اليه بالثمن الربيح
أطاف بغيِّه وأباح شَتْمِي
وكان الشتمُ أجْدَر بالمُبيح
وأغراه الضلال فكان مني
كما كانم اليهود من المسيح
فمت في نار غيظك مستشيطاً
فلستَ من الهجاء بمستريح
سأضرم فيك يا لُكعُ الأهاجي
كنيران تُشب تجاهَ ريح
تجمعت المخازى فيك حتى
يعدّ الهجو فيك من المديح


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

تيقَّظ فما انت بالخالدِ

تيقَّظ فما انت بالخالدِ
ولا حادث الدهر بالراقدِ
فخلَّد بسعيك مجداً يدومُ
دوام النجوم بلا جاحد
وأبق لك الذكر بالصالحات
وخل النزوع إلى الفاسد
وردْ ما يناديك عنه الصدور
ألا دَرَّ درُّك من وارد
وسر بين قومك في سيرة
تميت الحقود من الحاقد
فان فتى الدهر من يدّعي
فتأتي اعاديه بالشاهد
ولا تك مرمى بداء السكون
فتصبح كالحجر الجامد
وكن رجلاً في العلى حُوَّلا
تفنن في سيره الراشد
اذا اطَّردتْ حركات الحياة
ومرت على نسق واحد
ولم تتنوع افانينها
ودامت بوجه لها بارد
ولم تتجدد لها شملة
من السعي في الشرف الخالد
فما هي إلا حياة السَّوام
تجول من العيش في نافذ
وما يرتجي من حياة امرىء
كماءٍ على سَبخة راكد
وليس له في غضون الحياة
سوى النفس النازل الصاعد
يغضُّ على الجهل اجفانه
ويرضى من العيش بالكاسد
فذاك هو الميت في قومه
وان كان في المجلس الحاشد
وما المرءُ إلا فتى يغتدِي
إلى العلم في شَرَك صائد
سعى للمعارف فاحتازها
وصاد الانيس مع الآبد
وطالع أوجه أقمارها
يعين بصيرٍ لها ناقد
فأبدى الحقائق من طيها
وألقى القُيود على الشارد
اذا هو اصبح نادى البدار
وشمرَّ للسعي عن ساعد
فكان المجلَّى َ في شأوه
بعزمٍ للسعى عن ساعد
وإن بات بات على يَقظَةٍ
بطرف لنجم العلى راصد
واحدث مجداً طريفاً له
واضرب عن مجده التالد
وما الحمقُ الا هو الاتكالُ
على شرفٍ جاء من والد
فذاك هو الحيُّ حيَّ الفخارِ
وان لحدتهُ يدُ اللاحد


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

ترى مقلتي ما ليس تملكه يدي

ترى مقلتي ما ليس تملكه يدي
وما زلت اسعى منفض الكف محوجا
ارى باب رزقي من بعيد مفتحاً
فآتية ولاّجاً فألفيه مُرتجا
وأيأس احياناً وارجو فلم اكن
لأملكَ من شيء سوى اليأس والرجا


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

تصور حدائق في بهجة

تصور حدائق في بهجة
ترق وفي نضرة تعجب
ترَقرَقُ فيها مياه العلومِ
جداولَ تجري ولا تنضُب
وهبَّ عليها نسيم الفنون
يروح ويغدو بها يلعب
فأضحت وأرض كمالاتها
بنبت الحقائق تعشوشب
وأمست وإن ثمارَ العلاء
لأشجارِ عِرفانها تُنسب
وطار الفخار بأرجائها
بلابل تغريدها مطرب
فللمجد وجه طليق بها

غذاء النفوس وطب العقول
وحفظ الجشوم بها يطلب
فتلك اذا ما تصورتها
جلياً لعمري هي المكتب


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

خليليّ قوما بي لنشهد للربى


خليليّ قوما بي لنشهد للربى
بجانبي البسفور مهد اسرار
أجِيلا معي الأفكار فيها فإنها
مجالُ عقول للأنام وأفكار
خليلي ان العيش في ماء شرشرٍ
اذا الشمس تستعلي وفي ماء خنكار
سفوحُ جبال بعضها فوق بعضها
مكللة حافاتهنّ باشجار
يروق بجنبيها خرير االرطب فيها كأنه
تبختر بيضاءِ الترائب معطار
معاهد زُرْها في الهواجر تلقها
موشحة ً فيها برقة اسحار
نزلنا بها والشمس من فوق أرسلت
على منحنى الوادي ذوائبَ أنوار
وقد ظل من بين الغصون شعاعها
يوقِّع ديناراً لنا جنب دينار
كأن التفافَ الدوح والنور بينها
جيوب من الأنوار زرت بأزرار
تميل بأسماع إليها وأبصار
فتأتي بظل في الجوانب موار
ترانا اذا ما الطير في الدوح غرّدت

رياض تنسمنا بها الريح ضحوة ً
فنمَّت لنا من طيبهن باسرار
بلوح بها ثغر الطبيعة باسماً
فيفتر منها عن منابت أزهار
مشاهد في تلك الربى ومناظر
تجلت على اطرافها قدرة البارى


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

خبرٌ في الارض اوحته السما

خبرٌ في الارض اوحته السما
وكذا في البر ألقى العلمَا
أنّ هذي الأرض كانت أولا
ما ترى بحراً بها أو جبلا
أو سهولاً أو رُباً أو سُبلاً
أو رياضاً زهرها الغض نما
من سحاب جاده بالمطر

إنما كانت كتلك الأخواتْ
من نجوم سائرات دائرات
حول شمس هي إحدى النيرات
كنَّ من قبل عليها سدما
ثم بعدُ انفصلت من ذا السديم
قِطعٌ منها صغير وجسيم
ضمن أفلاكٍ بها الدور يديم
فاستقر الكل فيها أنجما
أولاً الزهرة باتاشمس اقتدى
ولها أقربَ سيار غدا
وهي سارت خلفه طول المدى
فأمام الأرض ذان انتظما
أرضنا كانت لظى ً مشتعله
مذمن الشمس غدت منفصلهْ
لم تزل في دورها منتقله
كتلة ً فيها اللهيب احتدما
وهي ترمي في الفضا بالشرر
وهجاً في الجو عنها مبعدا
وهي بالإشعاع يخبو حرّها
وانثنى يبرد من ذا ظهرها
فاكتست قشراً يحاكي الأدما
واستمرت بطنها في سعر

ثم قد صار على مر الزمان
قشرها يغلط آناً بعد آن
بيد أن النار عند الهيجَان
قد أعادت قشرها منخرما
بصدوع مدهشات البصر

شَخصت أطراف هاتيك الصدوع
بحبال شمخت منها الفروع
ولها في العين أشكال تروع
تقذف الافواه منها حُما
صار منهن ركام الحجر

حصلت من قذف هاتيك المواد
حيث يجمدنَ جبال ووهاد
وركاز وصخور وجماد
بعضها دقَّ وبعض عظما
وهو صلب الجسم صعب المكسر

وهناك انعقدت فيها الغيوم
من بخار كان في الجو يعوم
ردّه البردُ مياها في التخوم
فجرى السيل عليها مفعماً
عمها السيل فغطى حين سال
سطحها محترفاً منها الرمال
فطما الماء ولكنَّ الجبال
شخصت في الماء لما أن طَمَا
وعلتْ كالسُّفْن فوق الأبحر

غمر الماء بها ما غمرا
ثم خلَّى بعضها منحسرا
محدثاً بالسطح منها جُزُرا
أنزل الماء بها ما حطما
من طُفال وحتات المدر

بسيول الماء كم أرتكم
من رمال رسبت فيها أكم
ولكم خدَّت اخاديد وكم
قد بنت من طبقات علما
نضدت فيه صفيح المَرمَر

ثم صارت وهي من قبلُ موات
تصلُح الأقطار منها للحياة
فانبرت تنبت في البدء النبات
ثم أبدت من قوامها النسما
وارتقت فيها لنوع البشر

فغدت إذ ذاك تزهو بالرياض
وبها الادواح تنمو في الغياض
ثم ترميها أكف الانقراض
بانحطام حيث تمسى فحما
حجرياً بمرور الأعصر

من حطام الخلق في الأرض هضاب
كونتهن أكف الانقلاب
ما تراب الأرض والله ترابْ
إنما ذاك حُطام قدُما
من جسوم باليات الكسر

كم على الأرض رُفات بالياتْ
من جسوم طحنتها الدائرات
فاحتفر في الارض تلك الطبقات
تجد الانقاض فيها رمما
هي للاحياء أو للشجر

كل وجه الارض للخلق قبور
خفف الوطء على تلك الصدور
والعيون النجل منهم والثغور
إنما أنت ستفنى مثلَمَا
قد فَنُوا والموت دامى الظفُر

تبحر الاجبل فيها والبحور
فوقها تجبل والماء يغور
وعلى ذاك استدل الحكما
بجبال السمك المستحجر

علماء الأرض لم تبرح ترى
حيوان البر لما داثرا
منه في الابحر ابقى اثرا
وكذا في البر الفى العلما
اثرا من حيوان الابحر

كل ما في الارض من فقر وبيد
وجبال شَهقت فوق الصعيد
عن زهاء الربع منها لا يزيد
وسوى ذلك منها انكتما
تحت ماء البحر لم ينحسر

في صعيد الأبحر المنغمسِ
مثلُ ما يوجد فوق اليبسِ
من جبال ناتئات الأرؤس
ووهاد تستزل القدما
وَرُبا مختلفات القَدَر

ما نرى اليوم من الماء الحميم
والبراكين التي تحكي الجحيم
ومن الزلزال ذي الهول العظيم
دل ان الارض فيما قدما
ذات جِرم ذائب مستعر

كل ما كان بحال السيلان
فهو يغدو كرة بالدوران
وكذاك الأرض في ماضي الزمان
كروياً قد غدا ملتئما
جرمها من سيلان العنصر

ثم إن الأرض من قبل الجمود
ولدت منها وليست بالولود
قمرا دار عليها بسعود
وجلا في الليل عنها الظلما
فهي بنت الشمس أمُّ القَمر


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

ذهبتُ لحى في فروق تزاحمتْ

ذهبتُ لحى في فروق تزاحمتْ
به الخلق حتى قلتُ ما أكثرَ الخلقا
ترى الناس افواجاً اليه وانما
الى التلعات الزهر في درج ترقى
يضئ به ثغر الحضارة باسماً
بلامع نور علم السحبَ البرقا
رأيت مبانيه وجلت بطرفه
فما أحسن المبنى وما أوسع الطرْقا!
فكم فيه من صرح ترى الدهر متلِعا
يمد الى ادراك شرفته العنقا
قصور علت في الجو لم تلق بينها
وبين النجوم الزهر في حسنها فرقا
هنالك للأرضين أفق بروُجه
تُضاحك أبراج السموات والأفقا
بروج ولكن شارقاتُ شموسها
تدور بافق يجمع الغرب والشلارقا
بحيث ترى حُمر الطرابيش خالطت
برانيط سوداً كالسلاحف أو ورقا
وتلقى الوجوه البيضُ حُمراً خدودها
وتلقى العيون السودَ والأعينَ الزرقا
خدود جرى ماء الشبيبة فوقها
ففيه عقولُ الناظرين من الغرْقى
محاسن كالأزهار قد طلها الهوى
وان كان فيها الشعر ممتلئاً عشقاً
ومن ذي دلال رنح الحسنُ عِطفه

وكم مسرح فيه الحسان تلاعبت
تمثل كيف الناس تسعد أو تشفى
حِسان علت في الحسن خُلقا وخلقة
وهل خِلقة تعلو إذا سفلت خُلقا
تمثل ما قد مرَّ منا وما حلا
وما جل من امر الحياة وما دقا
فتلقى دروساً لو وعتها حياتنا
لبدل كذبٌ في سعادتها صدقا
إذ مثلت شكوى الحزين بكت لها
عيون البلايا والزمان لها رقا
وإن صورَت حقا هوَى كل باطل
على رأسه حتى تجدل مندقا
وما ذا ترى فيه اذا زرت حانة ً
ترى الانس يشدو في فم يجهل النطقا
سَكوتٌ على قرع الكؤوس مُغرّد
بلحن سرور يترك الهم منشقا
عليهم سحاب الاحتشام يظلهم
متى هم ارادواسح من قبل ودقا
اوانس قد نادمن كل غرانقٍ
فمنهن من تَسقى ومنهن من تُسقى
فمن ذا يراهم ثم لم يك واغلا
عيهم وان امسى يعد الفتى الاتقى
الست بمعذور اذا انا زرتهم
وساجلتهم شوقا فقل ويحك الحقا
فقد لامني لما رآني بحبهم
فتى ً منه قحف الرأس ممتلئ حمقا
فقال أفي الحي الذي شاع فسقه
تجول ألم تمنع عمامتك الفسقا
فقلت اجل ان العمائم عندنا
لتمنع في لوثاتها الفسق والزرقا
ولكنني ما جئت الا توصيلا
لذكرى شقاء في العراق به نشقي
شقاء تمطى في العراق تمطيا
وألقي جِرانا لا يزحزحُ واستلقي
فان العراق اليوم قد نشبت به
نيوب الدواهي فهي تعرقه عرقا
تمشت به حتى اعادت سواده
بياضاً ومدت للبَوار به رِبقا
فلهفي على بغداد اذ قد اضاعها
بنوها فسحقاً للبنين بها سحقا
جَزوها عقوقاً وهي أم كريمة
والأم أبناء الكريمة من عَقا
أدامت لها الأحداث مخضا كأنها
قد اتخذتها الحادثات لها زقا
سأبكي عليها كلما جلت سائحاً
وشاهدت في العمران مملكة ترقى
واندبها عند الاغاريد شارباً
من الدمع كأساً لا اريد لها مذقا


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

ذكرتُ ولستُ في الذكرى بناس

ذكرتُ ولستُ في الذكرى بناس
ليالي بِتهنَّ مَبيتَ حاس
بنادٍ تزدهيك به انتظاماً
مقابلة الاسرَّة بالكراسى
به اجتمعت غطارفة كرام
أبوا شيم التخالف والشماس
يطوف عليهمُ رَشأ رَخيم
يُغازل مُقلتيه فمُ النعاس
براح فيك تبتعثُ ارتياحاً
وتنسف طود همك وهو راس
يشب لمزجها بالماء وقدٌ
تكاد تهِمُّ منه إلى اقتباس
تميت همومَ شاربها سرورا
فتدفنهن في حفر التناسى
وصاحٍ وجه الندماء كأساً
إليه فقال لست لها بحاس
وغالى في الآباء فما رسوه
فلان أبيُّه بعد المِراس
فقال وقد مشت فيه ودَبت
دبيب الماء في ورق الغراس
لعمرك ان الصهباء معنى
دقيقاً ليس يُعرف بالقياس


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

رقت بوصف جمالك الاقوال

رقت بوصف جمالك الاقوال
ورأتك فافتتنتبك العذال
وهب الآله بك الجمال تجملاً
حتى كأنك للجمال جمال
كل العيون إذا برزتِ شواخص
كيما تراك وغضهنَّ محال
وإذا الخَلِيّ رآك عاد بمهجة ٍ
للوجدِ مخترق بها ومجالُ
كم قد سفرتِ ففي القلوب قوله
لما رأوْكِ وفي العقول خيال
فرَموكِ بالأبصار وهي كليلة
من نور وجهك نورهنّ مُذال
ربطوا الأكفَّ على ضلوع تحتها
بين النواظر والقلوب جدال
لو كنت في ايام يوسف لم تكن
بجمال يوسف تضرب الامثال
ولطَّعتْ دون الأكف قلوبَها
شوقاً إليك مع النساء رجال
كم قد يجور على جفونك سقمها
كسرا وتُجهِد خَصرَكِ الأكفال
عجباً لطرفِكِ رهو أضعف ما أرى
يرنو فترهَب فتكه الأبطال


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

سيوف لحاظ أم قسي حواجب

سيوف لحاظ أم قسي حواجب
تَريشُ إلى قلبي سهامَ المعاطبِ
ورُبَّ كعاب أقبلت في غلائل
وقد لاح لي منها حُلِي الترائب
لها جيد ظبى واعتدال وشيحة
وعين مَهاة وائتلاق الكواكب
ولا عيبَ فيها غيرَ أن أولى الهوى
ينادونها في الحسن بنت العجائب
نضتْ عن محياها النقاب عَشية
فاسفر صبح الحسن من كل جانب
ومذ نشرب سودَ الذوائبِ أولجت
نهار محياها بليل الذوائب
تناسبَ فيها الحسن حتى رأيتها
تفوق الدمى في حسن ذاك التناسب
مفترة الاجفان تدمى بلحظها
قلوبَ أُسودٍ مدمياتِ الكتائب
فلم انسها والله يوم تعرضت
لنا بين هاتيك الظباء السوارب
وما كنت أدري ما الصبابة قبلها
ولا هِمت يوماً في الحسان الكواعب
فأصبحتُ فيها ذا غرام ولوعة
ووجد وتهيام وهم مواظب
وما الصبر إلا غائب غير حاضر
وما الشوق إلا حاضر غير غائب


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

سقتنا المعالي من سلافتها صرفاً


سقتنا المعالي من سلافتها صرفاً
وغنت لنا الدنيا تهنئنا عزفا
وزفت لنا الدستور أحرار جيشنا
فأهلا بما زفت وشكراً لمن زفا
فأصبح هذا الشعب للسف شاكراً
وقد كان قبل اليوم لا يشكر السيفا
ورحنا نشاوى العز يهتف بعضنا
ببعض هتافاً يُصعق الظلم والحيفا
ولاحت لنا حُرِّية ُ العيش عندما
أماطت لنا الأحرار عن وجهها السجفا
أتت عاطلاً لا يعرف الحلي جيدها
ولا كحلت عيناً ولا خضبت كفا
جاءت بمطبوع من الحسن قد قضى
على الشعر أن لا يستطيع له وصفا
فلما نرض غير العلم تاجاً لرأسها
ولا غير شنف العدل في أذنها شنفا
ولم نكسها إلا من العرف حلا
وهل يكتسي الديباج من يكتسي العرف
نشرنا لها منا لفيف اشتياقنا
ونحن لأناس نحسن النشر واللفا
ويحتاج للتفكير من موَّه الحلفا
وقمنا على الأقدام صفاً لها صفا
عقدنا لها عقد الولاء تعشقاً
فكنا لها إلفاً وكانت لنها إلفا
رفعنا لواء النصر يهفو أمامها
ورحنا على صرف الزمان لها حلفا
فلما تر غير الرفق فينا سجياً
وإن كان بعض القوم أبدى لها عنفا
تحمل أعباء الصدارة كامل
فناء به ما لم يخف وما خفا
طوى كشحه منها على غير لطفها
وأظهر من وجه الخِداع بها اللطفا
نحا أن يتم الدست فيها لحزبه
علينا وضن الأمر فيما نحا يخفى
وقد فاته أنا أول المعية
بها نخطف الأسرار من قلبه خطفا
وأنا نرى من قد تأبط شره
بعين تقدُّ الإبط أو تخلع الكتفا
لنا فطنة نرمي الزمان بنورها
فيبدو حجاب الغيب منه وقد شفا
رماناً بشزر اللحظ نزور طرفه
فصحنا به أن غض يا كامل الطرفا
فما نحن بعد اليوم مهما تنوعت
عناصرنا من أمه تحمل الخسفا
مددنا إلى كف الإخاء أكفنا
نصافحه شوقاً فمدّ لنا الكفا
فطاب لنا منه العناق وضمنا
إليه فقبلناه من عينه ألفا
أذلاً وهذا العز صرح سابغاً
علينا إذن فالعز أن ندرك الحتفا
إذا نحن قمنا محنقين رأيتنا
ندك جبال الظلم ننسفها نسفا
ونحن إذا ما الحرب أفنت جيادنا
قتالاً ركبنا الموت في حربنا طرفا
تربع في صدر الوزارة كامل
فخط من النقصان في وجهها حرفا
وأنحى عليها بالجفاء مشتتاً
نجاحاً بركنيها الركينين ملتفا
لقد أغضب الدستور فعلاً ونيه
ومن أعلنوا الدستور والشعب والصحف
فأعياه إيضاح الحقيقة فاستعفى
ولم يطلب الإمهال إلا لأنه
رأى عذره إن لم يطل سبكه زيفا
كذالك من صاغ الكلام ملفقا
تمهل حيناً يكثر الخط والحذفا
ومن قال حقاً قاله عن بديهة
ويحتاج للتفكير مكن موه الخلف
فيا أيها "الصدر" الجديد أتعظ به
فإياك أن تطغى وأن تثنى العطفا
ويا مجلس النواب سِر غير عاثر
إلى المجد لا تلقى كلالاً ولا ضعفا
ودع عنك مذموم التجافي فإنما
لغير التجافي اختارك الشعب
ألم ترَ أرجاء البلاد مَحولة
من العلم فاستمطر لها الديمَ الوُطفا
بلاد جفاها الأمن فهي مريضة
فحقق لها من طب رأيك أن تشفي
فإن لأهليها عليك لذمة ً
ومثلك من راعى الذمام ومن
وما أنت إلا أمة َ قد تقدمت
أماماً وقد خلت تقهقرها خلفا
ولا تنس مغبر العراق وأهله
فإن البلاءَ الجم من حوله احتفَّا
فدجله أمست كالدُّ جيل شحيحة
فلا أنبتت زرعا ولا أشبعت ظلفا
وإن "الفرات" العذب أمسى مرنقاً
به الماء يجفو أو به الماء قد جفا
سل "الحلة " الفيحاء عنه فإنها
حكت شهداء الطفّ إذ نزلوا الطفا
فيا ويلَ قوم في العراق قد انطوَوْا
على الذل إذ أمست قلوبهمُ غُلُفا
ولم يذكروا مجداً لهم كان ضارباً
رواقاً على هام كواكب قد أوفى
وكانوا به شُم العرانين فاغتدَوا
يقاسون أهوالا به تجدع الأنفا
يرجون من أهل القبور رجاءهم
ومن يحمل الدبوس أو يضرب الدُّفا


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

سكناّ ولم يسكن حراك التبدد

سكناّ ولم يسكن حراك التبدد
مواطن فيها اليوم ايمن من غد
عفا رسم مغنى العز منها كما عفت
«لخولة أطلال ببرقة ثهمد»
بلاد أناخ الذلّ فيها بكلكل
على كل مفتول السبالين اصيد
معاهد عنها ضلّ سابق عزها
فهل هو من بعد الضلالة مهتد
أحاطت بها الأرزاء من كل جانب
إلى أن محتها معهداً بعد معهد
وحلق في آفاقها الجور بازياً
مطلاً عليها صائتاً بالتهدد
وينقضّ أحياناً عليها فتارة
يروح وفي بعض الأحايين يغتدي
فيخطف اشلاء من القوم حية
ولم يقد المقتول منها ولم يدِ
ويرمى بها في قعر أظلمَ موحش
به أين تسقطْ جذوة الروحُ تخْمدُ
هو السجن ما ادراك ما السجن انه
جلاد البلايا في مضيق التجلد
بناءٌ محيط بالتعاسة والشقا
لظلمّ بريء أو عقوبة معتد
زُرِ السجن في بغداد زورة راحم
لتشهد للأنكاد افجع مشهد
محل به تهفو القلوب من الاسى
فان زرته فاربط على القلب باليد
مرَّبعُ سورٍ قد احاط بمثله
محيط بأعلى منه شِيدَ بقَرمد
وقد وصلوا ما بين ثان وثالث
بمعقود سقف بالصخور مُشيَّد
وفي ثالث الاسوار تشجيك ساحة ٌ
تمور بتيار منالخسف مزبد
ومن وسط السور الشمالي تنتهي
إليها بسدود الرّتاجين مُوصد
هي الساحة النكراء فيها تلاعبت
مخاريق ضيم تخلط الجِدَّ بالدَّد
ثلاثون متراً في جدار يحيطها
بسمك زهاء العشر في الجوّ مصعد
تواصلت الاحزان في جنباتها
بحيث متى يَبلَ الأسى يتجدّد
تصعَّد من جوف المراحيض فوقها
بخارٌ اذا تمررْ به الريح تفسد
هناك يودُّ المرء لو قاء نفسه
وأطلقها من أسر عيش مُنكد
فقف وسطها وانظر حواليك دائراً
إلى حُجَر قامت على كل مقعد
مقابر بالأحياء غصت لحودها
بخمس مئتين انفس أو بازيد
وقد عميت منها النوافذ والكوى
فلم تكتحل من ضوء شمس بمردود
تظن إذا صدرَ النهار دخلتها
كأنك في قطع من الليل اسود
فلو كان للعباد فيها اقامة ٌ
لصلوا بها صلاة التهجد
يزور هبوبُ الريح إلا فِناءَها
فلم تحظ من وصل النسيم بموعد
تضيق بها الانفاس حتى كأنما
على كل حيزوم صفائح جلمد
بحبل اختناق محكم الفتل مُحصد
بها كل مخطوم الخشام مذلل
متى قِيد مجرورا إلى الضَّيم ينقد
يبيت بها والهم ملءُ اهابه
بليلة منبول الحشا غير مقصد
يُميت بمكذوب العزاء نهاره
ويحيي الليالي غير نومٍ مشرد
ينوء باعباء الهوان مقيداً
ويكفيه ان لو كان غير مقيد
وتقذفهم تلك القبور بضغطها
عليهم لحر الساحة المتوقد
فيرفع بعض من حصير ظلالة
ويجلس فيها جلسة المتعبد
وليست تقيه الحر الا تعلة ً
لنفس خلت من صبرها المتبدد
وبالثوب بعض يستظل وبعضهم
بنسج لعاب الشمس في القيظ يرتدي
فمن كان منهم بالحصير مظللاً
يعدونه ربَّ الطراف الممدد
تراهم نهار الصيف سُفعاً كأنهم
اثافيُّ اصلاها الطهاة بموقد
وجوه عليها للشحوب ملامح
تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
وقد عمَّهم قيد التعاسة موثقاً
فلم يتميز مطلق عن مقيد
فسيدهم في عيشه مثل خادم
وخادمهم في ذُلِّه مثل سيد
يخوضون في مستنقع من روائح
خبائث مهما يزدد الحر تزدد
تدور رؤُوس القوم من شمّ نتنها
فمن يك منهخم عادم الشم يحسد
تراهم سُكارى في العذاب وما هم
سكارى ولكن من عذاب مشدَّد
وتحسبهم دوداً يعيش بحمأة
وما هو من دود بها متولِّد
ألا ربِّ حر شاهد الحكم جائراً
يقود بنا قود الذلول المعبد
فقال ولم يجهر ونحن بمنتدى
به غيرُ مأمون الوشاية ينتدى
على ايّ حكم أم لا ية حكمة
ببغداد ضاع الحق من غير منشد
وقلت لأن العدل لم يتبغدد

رعى الله حياً مستباحاً كأنه
من الذعر أسراب النعام المطرد
وما صاب البيت الحقير بناؤه
بافزع من رب البلاط الممرد
وما ذاك إلا أنهم قد تخاذلوا
ولم ينهضوا للخصم نهضة مُلبد
فناموا عن الجلّي ونمت كنومهم
سوى نوحة مني بشعر مغرد
وهل أنا إلا من أولئك إن مشوا
مشيت وان يقعد اولئك اقعد
وكم رمت إيقاظاً فأعيا هبوبهم
وكيف وعزم القوم شارب مُرقدِ
نهوضاً نهوضاً ايها القوم للعلى
لتبنوا لكم بنيان مجد موطد
تقدمنا قوم فابعد شوطهم
وقد كا عنا شوطهم غير مبعد
وسدَّ علينا الاعتساف طريقنا
فأجحف بالغوريّ والمتنجِّد
أفي كل يوم يزحف الدهر نحونا
بجند من الخطب الجليل مجند
فيا ربِّ نفِّس من كروب عظيمة
ويا ربِّ خفف من عذاب مشدَّد

عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif


شوقي إليك قريب لا ينائيني

شوقي إليك قريب لا ينائيني
والصبر عنك بعيد لا يدانيني
يا راحلا وفؤادي في حقيبته
رهناً لديه ولكن غير مضمون
تركتني في شجوني للورى مثلاً
يميتني الوجد والأشواق تحييني
أقْفو الملاحَ لكي أسلو هواك بهم
فيرجعُ الحسن منهم فيكِ يغريني


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif
شكراً لفضل ممجد

شكراً لفضل ممجد
أهدي إليه نظيم شعري
فاق الاماجد وامتطى
بالعز صهوة كل فخر
اني اختبرت بني الزمان
جميعهم في عسر ويسر
وسبرتُ غورَهم لدى الـ
الحالين من عسر ويسر
وبكف تجربتي لهم
قلبتهم بطناً لظهر
فوحق من لأرجوه في
وقع الخطوب وكل ضر
ما ان رأيت بهم فتى ً
حسن السريرة مثلشكرى
المرتقى في المكرمات
ت إلى المقام المشمَخر
يرعى الذمار على كلا
الحالين من سر وجهر
ياذا الاخاء المستقر
ـر وذا الوفاء المستمر
جاءَ الكتاب إلى منـ
به شفيت غليل صدرى
فإليك يا شكري على
هذا الصنيع عظيم شكري


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

طرب الشعر أن يكون نسيبا


طرب الشعر أن يكون نسيبا
مذ أجالت لنا القوام الرطيبا
وتجلت في مرسح الرقص حتى
أرقصت بالغرام منا القلوبا
أقبلت تنثي بقدِّ رَشيق
ألبسته البرد القصير قشيبا
قصرتْ منه كمِّه عن يديها
وأطالت إلى الهنود الجيوبا
حبسَ الخضرَ حيث ضاق ولكن
من تزيا به، وفي الطيب طيبا
خطرت والجمال يخطر منها
في حشا القوم جيئة وذُهوبا
وعلى أرؤس الأصابع قامت
تتخطى تبخترا ووثوبا
يعبس الانس أن تروح ذهابا
ويعيد ابتسامه أن تئوبا
فهي إن أقبلت رأيت ابتساما
وهي إن أدبرت رأيت قطوبا
نحن منها في الحالتين ترابا
نرقب الشمس مطلعا ومغيبا
تضحك الحموَّ في الصباح طلوعا
ثم تبكيه في المساء غروبا
أظهرت في المجال من كل عضو
لعبا كان بالقلوب لعوبا
فأرتنا من الجين صباحا
فعجيبا من رقصها فعجيبا
شابهت عطفة الغصون انثناء
ما حيات أنوارهن الجُدوبا
تلفِتُ الجيد للرجوع انصياعا
كفطيم رأي على البعد ذِيا
تثب الوثبة الخفيفة كالبرق
صعودا في رقصها وصبوبا
حركات خلالها سكنات
يقف العقل بينهن سليبا
وخطاً تفضح العُقود اتساقاً
نظمتها تسرُّعاً ودبيباً
بسمت كوكبا ومرت نسيما
وشدْت بلبلا وفاهت خطيبا
لهف نفسي على نضارة بغدا
لتغني بوصفها عند ليبا
او غدا الحسن شاعرا ينظم العشق
قريضا ابدى بها التشبيبا
هي كالشمس في البِعاد وإن كا
ن إلينا منها الشعاع قريبا
عمتِ الناسَ بالغرام فكل
قد غدا عاشقا لها ورقيبا
زَهرة تبهج النواظر حسناً
ورُواءً وتُنعش الرُّوح طيبا
هي دائي اذا شكوت من الداء
وطبي اذا اردت طبيبا
وأتت بعدها من الغيب أخرى
يقتفي إثرَها الجمال جنيبا
فأرتنا من الجبين صباحا
ومن الخد كوكبا مشبوبا
حملت بُندقية صوبتها
نحو مستهدف لها تصويبا
واستمرت رميا بها عن بنان
لطفه ضامن له ان يصيبا
تحسن الرمي تارة مستقيما
وإلى الخلف تارة مقلوبا
وانكبابا الى الامام واقعاسا
كثيرا الى الوراء عجيبا
وهي في كل ذا تصيب الرمايا
مثلما طرفها يصيب القلويا
لو أرادت رمي الغيوب وأغضت
لاصابت خفيها المحجوبا
مشهد فيه للحياة حياة
تترك الواله الحزين طروبا
قد شهدناه ليلة ً جعلتنا
نحمد الدهر غافرين الذنوبا
بين رهط شمَّ العرانين ينفي الـ
عنى حديثهم والكروبا
كرموا انفسا وطابوا فعالا
وسموا محتدا وعفوا جيوبا
كل ذي نجدة تراه لدى الفعل
كريما وفى المقال اديبا
تلك والله ليلة لست أدري
في بلادي قضيتها ام غريبا
كدت أنسى بها العراقَ وإن أنـ
ـقى ندوبا بمهجتي فندوبا
يا سواد العراق بيضك الدهر
فاشبهت مقلتي يعقوبا
شملت ريحك العقيم وقد كانت
نت لُقوحاً تهب فيك جنوبا
أين أنهارك التي تملأ الارض
غلالا بسيحها وحبوبا
اذ حكت ارضك السماء نجوما
دَ استحالت كذُورة وشحوبا
أين بغداد وهي تزهو علوما
وزروعا واربعا ودروبا
أَقفرْت أرضها وحاق بها الجهـ
فجاشت دواهيا وخطوبا


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

علام حرمنا منذ حين تلاقيا

علام حرمنا منذ حين تلاقيا
أفي سفر قد كنت أم كنت لاهيا
عهدناك لا تلهو عن الخِل ساعة
فكيف علينا قد أطلتَ التجافيا
ومالي اراك اليوم وحدك جالساً
بعيداً عن الخلان تأبى التدانيا
أنابك خطب ام عراك تعشق
فإني أرى حُزنا بوجهك باديا
وما بالُ عينيكَ اللتين أراهما
تديران لحظا يحمل الحزنَ وانِيا
واي جوى قد عدت اصفر فاقعاً
به بعد أن قد كنت أحمر قانيا
تكلم فما هذا الوجوم فانني
عهدتك غِرّبدا بشعرك شاديا
تجلد تجلد ياسليم ولا تكن
بما ناب من صرف الزمان مباليا
ولا تبتئس بالدهر ان خطوبه
سحابة صيف لا تدوم ثوانيا
فقال ولم يملك بوادرَ أدمع
تناثرن حتى خلتهن لياليا
لقد هجتني يا أحمدُ اليوم بالأسى
وذكرتني ما كنت بالامس ناسيا
اتعجب من حزني وتعلم انني
قريع تياريح تشيب النواصيا
ترحلت عنها لا علي ولا ليا

وقد كنت اشكوا الكاشحين من العدى
فأصبحت من جَور الأخلاء شاكيا
ومارحتُ استشفى القلوب مداوياً
من الحقد الا عدت عنها كما هيا
وداريتُ حتى قيلَ لي مُتعلق
وما كان من داءِ التملّق دائيا
وحتى دعاني الحزمُ أن خل عنهمُ
فإنّ صريح الرأي ألا تداريا
ورُبّ أخِ أو قرُتُ قلبي بحبه
فكنتُ على قلبي بحبيه جانيا
أراد انقيادي للهوان وما درى
باني حر النفس صعب قياديا
إذا ما سمائي جاد بالذل غيثها
أبيتُ عليها أَن تكون سمائيا
الا فابك لي يااحمد اليوم رحمة
ودعنى وشأني والاسى وفؤاديا
فان احق الناس بالرحمة امروء
أضاع ودادا عند من ليس وافيا
وما كان حظي وهو في الشعر ضاحك
ليظهر إلا في سوى الشعر باكيا
ركبت بحور الشعر رهواً ومائجاً
وأقحمتُ منها كلِّ هول يراعيا
وسيرت سفني في طلاب فنونه
وألقيتُ في غير المديح المَراسيا
وقلتُ أعصني يا شعرُ في المدح إنني
ارى الناس موتى تستحق المراثيا
ولو رضيت نفسي بامر يشينها
لما نطقت بالشعر الا اهاجيا
وكم قام ينعى حين انشدت مادحاً
الي الندى ناع فانشدت راثيا
وكم بشرتني بالوفاء مقالة
فلما انتهت للفعل كانت مناعيا
وقالت بكى امسكت فضل ردائه
وكفكفتُ دمعاً فوق خدّيه جاريا
وقلتُ له هون عليك فإنما
تنوبُ دواهي الدهر من كان داهيا
فكنت الفتى الاعلى وكانو الادانيا

لعل الذي أشجاك يُعقب راحة
فقد يشكر الإنسان ما كان شاكيا
ألا رُبَّ شر جر خيراً وربما
يجرُّ تجافينا إلينا التصافيا
فلو أن ماء البحر لم يك مالحا
لرُحنا من الطوفان نشكو الغواديا
ولولا اختلاف الجذب والدفع
لم تكن نجوم بأفلاك لهن جواريا
وكيف نرى للكهرباء ظواهراً
اذا هي في الاثبات لم تلق نافيا
تموت القوى ان لم تكن في تباين
ويحين ما دام التباين باقيا
فلا تعجبن من أننا في تنافر
ألم تَغنَ عنهم أن ملكت القوافيا
فِطر في سماوات القريض مُرفرفا
وأطْلِع لنا فيها النجومَ الدرَّاريا
فانت امروء تعطي القوافي حقها
فتبدو وان ارخصتهن غواليا
يُجيبكَ عفوا إن أمرتَ شرودها
وتأتيك طوعاً إن دعوتَ العواصيا
فقال وقد ألقى على الصدر كفَّهُ
فتشدّ بها قلباً من الوجد هافيا
لقد جئتى بالقول رَطْبا ويابساً
فداويت لي سُقما وهيَّجت ثَانيا
فإني وإن أبدى لي القومَ جفوة
أمنى لهم مما احب الامانيا
وما انا عن قومي غنيا وان اكن
أطاولُ في العز الجبالَ الرواسيا
إذا ناب قومي حادث الدهر نابني
وان كنت عنهم نازح الدار نائيا
وما ينفعُ الشعرُ الذي أنا قائل
اذا لم اكن للقوم في النفع ساعيا
ولستُ على شعري أروم مَثُوبة
ولكن نصح القوم جل مراميا
وما الشعرُ إلا أن يكون نصيحة
تُنشِّط كسلاناً وتهِض ثاويا
وليسَ سرى َّ القوم من كان شاعرا
ولكن سريُّ القوم من كان هاديا
فعلَّمهم كيف التقدمُ في العُلى َ
ومن أيِّ طُرقِ يبتغون المعاليا
وابلى جديد الغي منهم برشده
وجدّد رشدا عندهم كان باليَا
وسافر عنهم رائداً خصْب نفعهم
يشق الطواقي أو يجوب المواليا


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

فتنت الملائك قبل البشر

فتنت الملائك قبل البشر
وهامت بك الشمس قبل القمر
وسر بك السمع قبل البصر
وغنى بك الشعر قبل الوتر
فانت بحسنك بنت العبر

ترفّ لمرآك روح الغرام
ويهوَى طلوعك بدر التمام
ليطلع مثلك في الاحتشام
ويرْقبَ خَطرَة هذا القوام
لكيما يَهبُّ نسيم السحر

تميلُ بقدِّك خمرُ الدلالْ
فيضحكُ في مَيله الاعتدال
وفيك ارتقى الحسنُ عرش الجلال
ومنه العقول غدت في عقال
وكم قد نهاها وكم قد أمَر

إذا الوجه منك بدا للعيان
له سَجَد العشقُ يرجو الأمان
ويخجل من نوره النيران
ويعنو له جبروت الزمان
ويخضع حتى القضا والقدر

بك الحسن أُلبس ثوب الكمال
ولو صزروك بلوح المثال
لكنت مليكة كل الصور

يروح الشتاء وتصحو السَّما
ويأتي الربيع بما نَمنَما
فيطلع فوق الثرى انجما
ويبتسم الزهر بعد النما
فانت ابتسامة ذاك الزهر

فطرْفك بالفَتْر كم قد روى
نشيدَ غرامٍ يَهُد القوَى
وما انت شاعرة في الهوى
ولكنما الشعر فيك انطوى
فآية حسنك إحدى الكُبَر

لسانك يسحر في ظرفه
وجفنكِ يفتن في ضعفه
وقدُّكِ يخطِر في لطفه
فيطنب ردفك في وصفه
ويوجزه خَصُرُك المختصَرْ

سقتك الكعابة صفو الشباب
وغطى محيَّاك منها نِقاب
فانت اذا قمت للانسياب
تبخترت في خفر والكعاب
تضيء كعابتها بالخَفَر


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif

في جوف الحوت


ومتى يُمْهِلُنا الجَلاَّدُ والسَّوطُ المُدَمَّى?
فنموتْ
بين أيدٍ حانياتٍ,
في سكوتٍ, في سكوتْ
ومتى يَخْجَلُ مصباحُ الخفيرْ
من مخازي العارِ
والدمعِ المدوِّي من سريرٍ لسريرْ?
ومتى يُحْتَضَرُ الضوءُ المقيتْ
ويموتْ
عن بقايا خِرَقٍ شوهاءَ,
عنَّا, عن نُفاياتِ المقاهي والبيوتْ?
حُشِرَت في مِصْهَرِ الكبريتِ,
في مستَنْقعِ الحمَّى,
رَسَتْ في جَوفِ حوتْ
مُضْغَةً يجْترُّها الغازُ الجحيميُّ السعيرْ,
حشرجاتٍ تَتَعالى
سُحُبًا صفراءَ في وجه القديرْ
والضميرْ
ذلك الصوت المُرائي
كم يُرائي المستَجيرْ,
ذلك الجوُّ الجحيميُّ السعيرْ
في مداه لا غدٌ يُشرِقُ,
لا أمسٌ يفوت
غيرَ آنٍ ناءَ كالصَّخر على دنيا تموتْ
أتُراهُ كان لي دنيا سِواها,
كانَ لي يومٌ نضيرْ
وعرفتُ الحلمَ والإيمانَ والحبَّ القريرْ:
نَبْضُ قلبينِ, وَزنْدٌ لَيِّنٌ,
وصدًى يهمسُه دفءُ الحريرْ,
وَصليبٌ وَرِعٌ فوق السريرْ
وخيالٌ يتحدَّى
عَتْمَةَ المجهولِ والسرَّ الكبيرْ.
أتُراهُ كانَ لي يومٌ معافًى ونضيرْ
أم حكاياتُ ثلوجٍ مَدَّها
البُحْرانُ في وَهْجِ الهجيرْ?
كل ما أذكرُه أنِّي أسيرْ,
عُمْرُهُ ما كان عُمْرًا,
كان كهفًا في زواياهُ
تدبُّ العنكبوتْ
والخفافيشُ تطير ْ
في أسى الصمتِ المريرْ
وأنا في الكَهف محمومٌ ضريرْ
يتمطَّى الموتُ في أعضائِهِ,
عُضوًا فعُضوًا, ويموتْ
كلُّ ما أعْرفه أنِّي أموتْ
مُضغَةً تافهةً في جوف حوتْ


عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gifعملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gifعملاق الشعر معروف الغني الرصافي 230111228.gif

هذه مجموعة قليلة من دواوينه الرائعه

واتمنى من الاعضاء اضافة وتكملة لدواوينه الخلابه والعملاقه

مع تمنياتــــي لكم بدوام الصحة والعافية

عملاق الشعر معروف الغني الرصافي 383603375.gif



ulghr hgauv luv,t uf] hgykd hgvwhtd hgu,]

FIREMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2010   #2

الجنرال85
 
الصورة الرمزية الجنرال85

العضوٌﯦﮬﮧ » 3241
 التسِجيلٌ » Oct 2007
مشَارَڪاتْي » 3,045
 نُقآطِيْ » الجنرال85 is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

يعني مااعرف شكولك والله الضاهر انتة تعبان في جلب مثل هذا الموضوع
اخي شكرا ويارب الموفقية
الجنرال85 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2010   #3

FIREMAN
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية FIREMAN

العضوٌﯦﮬﮧ » 48445
 التسِجيلٌ » Nov 2009
مشَارَڪاتْي » 2,102
 نُقآطِيْ » FIREMAN is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

الجنرالـــ 85

شكراااا لك اخي لمرورك نورت الموضوع

ارجو من الجميع

اضافة ولو الشيء القليل من الشعر لمعروف الرصافي

عند التواجد في متصفحي

شكرااا لك مرة اخرى اخي الفاضل واتمنى ترجع
FIREMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2010   #4

الجنرال85
 
الصورة الرمزية الجنرال85

العضوٌﯦﮬﮧ » 3241
 التسِجيلٌ » Oct 2007
مشَارَڪاتْي » 3,045
 نُقآطِيْ » الجنرال85 is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

"يوم الفلوجة" قصيدة لمعروف الرصافيعمرها أكثر من ستين عاماً






أيهـا الانكليـز لـن نتناسـىبغيكم فـي مساكـن الفلوجـه


ذاك بغـيٌ لـن يشفـي الله إلابالمواضـي جريحـه وشجيـجـه



هو كرب تأبـى الحميـة أنّـابسوى السيف نبتغـي تفريجـه


هو خطب أبكى العراقين والشام وركـن البَنِيّـة المحجـوجـه


حلّهـا جيشكـم يريـد انتقامـاًوهو مُغـرٍ بالساكنيـن عُلوجـه


يوم عاثت ذئـاب آثـور فيهـاعَيْثـةً تحمـل الشَنـار سميجـه


فاستهنتـم بالمسلميـن سَفاهـاًواتخذتم مـن اليهـود وليجـه


وأدرتم فيها على العُزْل كأسـاًمن دماء بالغدر كانت مزيجـه


واستبحتـم أموالهـا وقطعتـمبين أهل الديـار كـل وشيجـه


أفـهـذا تـمــدّن وعـــلاءشعبكم يدّعـي إليـه عروجـه


أم سكِرتم لمـا غلبتـم بحـربلم تكن في انبعاثهـا بنضيجـه


قد نتجنا لقوحهـا عـن خـداجفلذلك انتهت بسـوء النتيجـه


هل نسيتـم جيشاًلكـم مُبْذَعِـرّاًشهـدت جُبنـه سواحـل إيجـه


وهوى بانهزامه حَصـن اقـريط وأمسى قذىً على عين فيجه


سـوفَ ينْـأى بخزيـه وبعـارعن بلاد تريـد منهـا خروجـه


لا تغرّنّـكـم شِـبـاكٌ كـبـارٌأصبحـت لاصطيادنـا منسوجـه


لستم اليـوم فـي الممالـك إلاجُعَلاً تحـت صـدره دُحروجـه


وطن عشت فيـه غيـر سعيـدعيش حرّ يأبى على الدهر عُوجه


أتمنّـى لـه السعـادة لـكـنليس لـي فيـه ناقـة منتوجـه


أخصب الله أرضـه ولـو أنّـيلست أرعـى رياضـه ومروجـه


كـل يــوم بـعـزّه أتغـنّـىجاعـلاً ذكـر عـزّه أهزوجـه


مـا حيـاة الإنسـان بالـذُلّ إلامُـرّة عنـد حَسْوِهـا ممجوجـه


فثنـاءً للرافـديـن وشـكـراًوسلامـاً عليـك يــا فَلّـوجـه


الجنرال85 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2010   #5

FIREMAN
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية FIREMAN

العضوٌﯦﮬﮧ » 48445
 التسِجيلٌ » Nov 2009
مشَارَڪاتْي » 2,102
 نُقآطِيْ » FIREMAN is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

شكرااا اخي لرجوعك

قصيدة غاية بالجمال

قلبي عليك حليف الوجد يا عود

قلبي عليك حليف الوجد يا عود

كم شنفت أذُني منك الأغاريدُ

كنت افديتك لو يفدى الذي حكمت

فيه المقادير أن يلقاه تنكيد

فكم بدت نغمات منك مطربة

هُزت بها طرباً حتى الجلاميد

تُعيد يا عود بالأوتار إن نطقت

مَيتَ المَسرة حياً وهو ملحود

كأن ارواحنا عند استماعك من

لطف لهن الاجسام تجريد

فكيف نالتك ايدي الدهر كاسرة

وانت في الدهر بالآذان معبود

ـــــــــ،،،ـــــــــ

تحياتــــي ألك ياطيب

FIREMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2010   #6

القلب المحب

العضوٌﯦﮬﮧ » 5436
 التسِجيلٌ » Nov 2007
مشَارَڪاتْي » 14,501
 نُقآطِيْ » القلب المحب will become famous soon enough
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

طرح رائع ومميز ومجهود عملاق وطيب

بوركت اخي الكريم ..

نتمنى من بقية الاعضاء ان يضيفوا اي شيء يخص هذا الشاعر الراقي

لي عوده ان شاء الله ...

ينقل الموضوع الى مكانه الصحيح

تحيتي وودي
القلب المحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2010   #7

FIREMAN
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية FIREMAN

العضوٌﯦﮬﮧ » 48445
 التسِجيلٌ » Nov 2009
مشَارَڪاتْي » 2,102
 نُقآطِيْ » FIREMAN is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

القلب المحب

شكرااا لك اخي العزيز

لمرورك الزاهي وكلماتك الجميلة

نورت متصفحي بحظورك

دمت
FIREMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2010   #8

عساهم يفهموني
:: مميز منتدى عالم السيارات ::
 
الصورة الرمزية عساهم يفهموني

العضوٌﯦﮬﮧ » 48651
 التسِجيلٌ » Nov 2009
مشَارَڪاتْي » 1,431
 نُقآطِيْ » عساهم يفهموني is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

يسلموووو يلغلا والله روعه
عاشت ايدك
تحياتي لشخصك
عساهم يفهموني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010   #9

FIREMAN
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية FIREMAN

العضوٌﯦﮬﮧ » 48445
 التسِجيلٌ » Nov 2009
مشَارَڪاتْي » 2,102
 نُقآطِيْ » FIREMAN is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي


عساهم يفهموني

انت الاروع اخي العزيز

ولو كنت احب ان تضع ولو القليل من الشعر

لشاعرنا العملاق معروف الرصافي

تحياتي الك ياورده
FIREMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2010   #10

جرحك صعب
عسول خنفشاري
 
الصورة الرمزية جرحك صعب

العضوٌﯦﮬﮧ » 49099
 التسِجيلٌ » Dec 2009
مشَارَڪاتْي » 1,101
 نُقآطِيْ » جرحك صعب is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي

يسلمووووووووووو على المواضيع الروعه
جرحك صعب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
معروف, الرصافي, الشعر, العود, عملاق, عبد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

المواضيع المتشابهه للموضوع: عملاق الشعر معروف عبد الغني الرصافي
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصيدة الرصافي كأنها قيلت اليوم سفيرة الحب منتدى العراق والعراقين 3 10-17-2009 07:25 PM
قصيدة للشاعرالعراقي معروف الرصافي كأنها قيلت اليوم‎ WHITE PRINCESS منتدى المقهى الادبي 3 07-29-2009 09:38 PM
حياة الرصافي من ولادته حتى رحيله MY HONEY HEART منتدى المقهى الادبي 4 06-24-2009 01:14 AM
يا صاحب العود بصوتي مع العود أحــبُكِ لأخــرـرـر ثـانـيـه00:00:01 منتدى الشعر الفصيح 3 09-02-2008 02:34 PM
ما اشبه اليوم بالبارحة(قصيدة لشاعر النهرين معروف الرصافي) ♥ṜỠɱ£Ỡ βắĢҢĐắĐ♥ منتدى الشعر الفصيح 1 07-08-2008 10:43 PM


جميع ما يكتب في منتديات عسل بغداد لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نضر كاتبها والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في منتديات عسل بغداد